بازدید 1483
لم تكن تعلم الطفلة تالا أبو سعود ذات الـ8 أعوام، أن رصاصة غدر صهيونية ستنزع منها لحظات الفرح وتحرمها من الذهاب إلى المدرسة، بينما كانت تستعد للعب والتزلج بحذاء ذو عجلات في منتزه بحر رفح جنوب قطاع.
کد خبر: ۱۰۳۷۶۹۶
تاریخ انتشار: ۱۰ اسفند ۱۳۹۹ - ۲۰:۵۷ 28 February 2021

رصاص انطلق من زوارق الاحتلال الحربية، قلب حياة الطفلة أبو سعود رأس على عقب، لتغرق في بركة من الدماء جراء التهتك الشديد الذي أصاب كلتا يداها وبطنها.

وأصيبت طفلتان، مساء الجمعة، برصاص بحرية الاحتلال الإسرائيلي، قبالة بحر مدينة رفح جنوب قطاع غزة، أثناء تواجدهما في منتزه على شاطئ بحر رفح.

المدرّس عماد أبو سعود قرر اصطحاب عائلته في إجازته الأسبوعية، ليصنع السعادة لابنته تالا على شاطئ بحر رفح المتنفس الوحيد لأهالي قطاع غزة.

ويروي أبو سعود والد الطفلة تفاصيل إصابة ابنته، قائلاً: "مع حلول الساعة الخامسة إلا ربع من مساء يوم الجمعة كنا متواجدين في منتزه البحر، وفجأة سمعت صفير الرصاص، وسمعت صراخ ابنتي تالا يعلو، وإذ برصاصة تخترق يد ابنتي ما تسببت بتهتك شديد في عظام يدها".

وأدت جريمة "الاحتلال الإسرائيلي" إلى تهتك شديد في عظام الساعد، الامر الذي يستدعي زراعة عظام، إلى جانب التهتك في العضلات.

اشتراک گذاری
برچسب ها
نظر شما

سایت تابناک از انتشار نظرات حاوی توهین و افترا و نوشته شده با حروف لاتین (فینگیلیش) معذور است.

نام:
ایمیل:
* نظر:
برچسب منتخب
گروه های شغلی سایت غنی سازی نطنز ماه رمضان غنی سازی اورانیوم دعای روز چهارم رمضان