بازدید 1376
قدم محافظ ذي قار، ناظم الوائلي، استقالته من منصبه إلى رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، على خلفية الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ أيام والتي تخللها عنف وأوقعت قتلى وجرحى.
کد خبر: ۱۰۳۷۲۱۵
تاریخ انتشار: ۰۹ اسفند ۱۳۹۹ - ۰۱:۴۲ 27 February 2021

وجاء في طلب الاستقالة المكتوب بخط اليد ونشره الوائلي على صفحاته في منصات التواصل الاجتماعي: "لقد عملت قاضياً لأكثر من عشرين عاماً لم يكن رصيدي إلا سمعتي وإزاء ما يدور من صراعات في محافظة ذي قار لا تخفى على سيادتكم نتاجها الاستحواذ على منصب المحافظ وبغية الحفاظ على دماء أبناء مدينتي واستقرار الأوضاع فيها فإني أضع طلب استقالتي أمام سيادتكم وأرجو الموافقة عليه".

إلى ذلك، كلف رئيس الوزراء العراقي، رئيس جهاز الأمن الوطني، عبد الغني الأسدي بمنصب محافظ ذي قار.

كما وجه الكاظمي بتشكيل مجلس تحقيقي بالأحداث الأخيرة وتشكيل مجلس استشاري من الشخصيات المرموقة في ذي قار ترتبط برئيس الوزراء لمتابعة اعمار المحافظة واطلاع رئيس الوزراء على كل التفاصيل لحل مشاكل المحافظة.

ويتحدى المتظاهرون منذ عدّة أيام تدابير احتواء الموجة الوبائية الثانية في البلاد بغية مواصلة حراكهم الاحتجاجي، بينما انخفضت التحركات الاحتجاجية على مستوى البلاد في الأشهر الأخيرة.

وترفع هذه الأحداث حصيلة القتلى إلى ستة في هذه المدينة بعدما قتل متظاهران الاثنين والخميس خلال تجمعات مماثلة مستمرة منذ أسبوع حيث تجمع المحتجون عدة مرات أمام مبنى المحافظة في الناصرية للمطالبة بإقالة المحافظ ناظم الوائلي.

وكانت التظاهرات قد خمدت كلّها تقريبا في 2020 في سياق التوترات السياسية وفي مواجهة الوباء، لكن التحركات عادت إلى الظهور في عدة مناسبات في الناصرية.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، قتل تسعة أشخاص في أسبوع من أعمال العنف في المدينة.

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي دعا مرارا القوات الأمنية إلى عدم إطلاق النار على المتظاهرين، حتى أنه أمر بإقالة عدد من كبار المسؤولين الأمنيين في الناصرية، كما أنّه وعد بمحاسبة المسؤولين عن أعمال العنف المرتبطة بالتظاهرات.

اشتراک گذاری
برچسب ها
نظر شما

سایت تابناک از انتشار نظرات حاوی توهین و افترا و نوشته شده با حروف لاتین (فینگیلیش) معذور است.

نام:
ایمیل:
* نظر:
برچسب منتخب
گروه های شغلی ماه رمضان غنی سازی اورانیوم سردار حجازی دعای روز دهم رمضان رستم قاسمی