بازدید 2326
شيّع حشد رسمي وشعبي السفير والضابط السابق بهجت سليمان الذي وافت المنية يوم أمس بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.
کد خبر: ۱۰۳۷۱۲۴
تاریخ انتشار: ۰۸ اسفند ۱۳۹۹ - ۱۶:۰۵ 26 February 2021

وتم تأدية صلاة الميت على جثمان سليمان في مقام السيدة زينب (ع) في ريف دمشق، كما تم دفنه في المقبرة المجاورة للمقام.

وتقلد السفير السوري السابق الراحل بهجت سليمان عددا من المناصب خلال عقود، وحتى 2014 حين تفرغ للكتابة منذ عودته من الأردن بعد إعلانه فيها "شخصا غير مرغوب فيه".

قبل الإعلان عن إصابته بكورونا كتب سليمان في صفحته على تويتر اعتذارا عن الكتابة لمدة أسبوع، "لأسباب طارئة" وتمنى عليهم أن يضاعفوا جهودهم في الكتابة خلال تلك الفترة.

في 17 من الشهر الجاري تم الإعلان عن إصابة سليمان بفيروس كورونا، تزامنا مع الإعلان عن إصابة المحلل السياسي اللبناني ومنسق شبكة "أمان" للبحوث والدراسات الاستراتيجية أنيس النقاش بالفيروس، والذي توفى لاحقا في أحد مشافي دمشق.

شغل سليمان، المولود في اللاذقية عام 1949، عددا من المناصب العسكرية والأمنية والدبلوماسية خلال عقود، كان آخرها سفير بلاده في الأردن حتى عام 2014، حين أعلنته المملكة آنذاك "شخصا غير مرغوب فيه"، وهو ما ردت عليه دمشق بالمثل.

ويعد سليمان من الشخصيات الأمنية التي تسلمت مناصب مهمة في عهدي الرئيسين: الراحل حافظ الأسد، والحالي بشار الأسد، كان أهمها رئاسته لجهاز الأمن الداخلي في سوريا برتبة لواء ركن.

بعد تخرجه في الكلية الحربية عام 1970، تدرج سليمان في المواقع العسكرية من قائد سرية إلى كتيبة، وفي أوائل الثمانينيات كان قائدا للواء 41 مدرع في الجيش السوري، برتبة مقدم ركن، وشارك في حرب أكتوبر عام 1973، كما شارك في حرب 1982 وكان وقتها برتبة "مقدم ركن" حسب نجله حيدرة:

مطلع عام 2000 بدأ يظهر اسم سليمان للتداول في سوريا بوصفه أحد كبار رجال الأمن المقربين من الرئيس بشار الأسد، وقبيل توليه منصبه رسميا، بدأ يجتمع ببعض المثقفين السوريين في المرحلة التي عرفت بـ "ربيع دمشق" وشهدت عددا من المنتديات التي وجهت انتقادات حادة للسلطة السياسية.

ومع عودته من الأردن، في 2014 التي تم تعيينه سفيرا لبلاده فيها عام 2009، لم يتسلم سليمان أي منصب رسمي، وتفرغ للكتابة عبر مواقع التوصال الاجتماعي، وكانت له زاوية باسم "خاطرة أبو المجد"، "يخوض فيها" معاركه الفكرية كما كان يقول، وينشر فيها مواقفه التي بقيت مؤيدة للرئيس بشار الأسد حتى رحيله، وقد نشر نجله حيدرة صورة لمنزل العائلة أثناء انتخابات عام 2014.

وثمة اعتقاد لدى كثيرين أنه هو صاحب الشخصية التي تكتب باسم مستعار "نارام سرجون"، ومؤخرا حازت هذه الفكرة اهتماما ضمن أوساط الكتاب والمثقفين المؤيدين لسليمان، حين تم الإعلان خطأ، عن الشخصية الحقيقة، عبر سليمان ذاته الذي عاد واعتذر، لتبقى شخصية نارام مجهولة، كما بقيت أسباب الذي يكتب باسمها في إخفاء شخصيته غير معروفة.

يحمل سليمان شهادة دكتواره في الاقتصاد السياسي منذ عام 1982.

اشتراک گذاری
برچسب ها
نظر شما

سایت تابناک از انتشار نظرات حاوی توهین و افترا و نوشته شده با حروف لاتین (فینگیلیش) معذور است.

نام:
ایمیل:
* نظر:
برچسب منتخب
گروه های شغلی سایت غنی سازی نطنز ماه رمضان غنی سازی اورانیوم دعای روز چهارم رمضان