۴۰۲مشاهدات
رمز الخبر: ۶۸۳۷۵
تأريخ النشر: 01 November 2023

بايدهم وبوسائل بدائية يحاول العشرات من المواطنين انتشال جثامين الشهداء من وسط مخيم جباليا شمال قطاع غزة بعد ساعات طويلة من المجزرة التي ادت حسب وزارة الصحة الى وقوع اعداد كبيرة من الشهداء والجرحى.

وحسب وزارة الصحة الفلسطينية فان ٥٠٠ فلسطيني توزعوا ما بين شهيد وجريح نتيجة الغارة التي وقعت عصر الثلاثاء لكن الاهالي يؤكدون ان اعداد كبيرة لا تزال تحت الانقاض.

ويقول محمد جمعة الذي فقد العشرات من افراد اسرته، ان عشرات المنازل دمرت بثماني قنابل تزن كل واحدة منها طنا من المتفجرات، دمرت عدد كبير من المنازل.

مخيم جباليا.. شهداء بالعشرات يشهدون على مجزرة جديدة
وأضاف ان اهالي المخيم معظهم من قرية دير سنيد داخل فلسطين المحتلة عام ثمانية واربعين. 

واوضح انه يحاول مع اقاربه عبر ادوات بدائية البحث عن احياء تحت انقاض المباني مناشدا العالم ان يرسل آلات خاصة للمساعدة. 

واشار الى ان ما تم نقله من الشهداء قليل مقارنة بالموجودين اسفل الركام. 

واكد ان سكان المخيم يرفضون النزوح مرة اخرى حتى لو كان الثمن دماءهم وارواحهم.

مخيم جباليا.. شهداء بالعشرات يشهدون على مجزرة جديدة
 "احمد ابو القمصان" الذي فقد ١٨ فردا من عائلته يقول انه تمكن من انتشال عشرة شهداء اطفال من المكان الذي تحول الى كتلة لهب بفعل القذائف الاسرائيلية والامريكية التي ضربت المكان. 

وقال ان السكان يعملون كل ما بوسعهم لانتشال الضحايا لكن حجم الدمار اكبر بكثير من طاقتهم. 

وأكد ان "الناس هنا يدفعون ثمن صمودهم" مشيرا الى انه لا يمكن ان يغادر المخيم وان يخطأ نفس الخطأ الذي وقع فيه والده وجده عندما تركا قريتهم.

مخيم جباليا.. شهداء بالعشرات يشهدون على مجزرة جديدة
وتهدد إسرائيل ايضا المشفى الذي نقل اليه الجرحى بالقصف وتطلب من المتواجدين فيه المغادرة نحو جنوب القطاع لكن الجميع يرفضون.

 

رایکم