۱۹۴مشاهدات
المتحدثون في هذا المؤتمر ركزوا في كلماتهم حول أهمية الإنتصار الذي حققه الشعب العراقي بتخلصه من الإحتلال الأمريكي، وما يمكن أن يلعبه هذا الحدث من دور كبير في رسم مستقبل زاهر للعراق.
رمز الخبر: ۶۷۹۴
تأريخ النشر: 03 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: أقيم مؤتمر لأئمة الجمعة والجماعة في العراق بمدينة النجف الأشرف بمناسبة إنسحاب قوات الإحتلال الأميركي بحضور علماء دين من مختلف الطوائف الإسلامية. وأعرب المشاركون عن سعادتهم بخروج المحتل، مطالبين بإيجاد إستراتيجية جديدة للتعامل مع الولايات المتحدة بما يضمن السيادة الوطنية، ويحقق المصالح العليا للبلاد.

"راحلون ونبقى" عنوان في جوهر أحاديث العراقيين الذين يحتفلون هذه الأيام بإنسحاب الإحتلال الأميركي عن بلادهم. ففي مدينة النجف الأشرف أقيم مؤتمر لأئمة الجمعة والجماعة، إحتفاء بخروج الإحتلال الأمريكي من العراق وبحضور رجال دين من السنة والشيعة وأساتذة وطلبة الحوزة الدينية.

المتحدثون في هذا المؤتمر ركزوا في كلماتهم حول أهمية الإنتصار الذي حققه الشعب العراقي بتخلصه من الإحتلال الأمريكي، وما يمكن أن يلعبه هذا الحدث من دور كبير في رسم مستقبل زاهر للعراق.

وقال الشيخ علي النجفي ممثل المرجع الديني الشيخ بشير النجفي خلال المؤتمر: "الحرية الحقيقية تتحقق إذا تمكنا من التخلص من تبعية الأجنبي في كل مواقف الحياة".

ورغم أن إنسحاب قوات الإحتلال الأميركي جاء نتيجة جهود مضنية بذلت على كافت الأصعدة في الساحة العراقية، لكن الكثير يرى أن للمرجعية الدينية في النجف الأشرف دور بارز في التعجيل بخروج هذا الإحتلال لما مثلته مواقفها ودعواتها من ثقل كبير في الشارع العراقي الذي أجبر الجانب الأميركي في نهاية المطاف على إتخاذ قرار الإنسحاب من العراق.

وقال الأستاذ في الحوزة العلمية السيد علي أكبر الحائري لقناة العالم الإخبارية: "الأسباب التي أدت الى خروج المحتل هي رأي المرجعية الدينية، ورأي الشعب بما خلفه من رأي المرجعية".

وبعد إتمام إنسحاب قوات الإحتلال من العراق يرى المتابعون أن الفترة المقبلة تحتاج لإستراتيجية جديدة للتعامل مع الجانب الأميركي وبما يضمن السيادة الوطنية المطلقة وإيقاف التدخلات الأميركية المستمرة في الشأن العراقي.

وقال السيد علي العلاق عضو مجلس النواب العراقي لقناة العالم الإخبارية: "لدينا إتفاقية الإطار الإستراتيجي الذي يحقق المصالح المشتركة للجانبين، والعراق سيحدد مصالحه العليا ويتحرك على ضوء تلك المصالح".

وقال الشيخ عبد الودود الحمداني عضو جماعة علماء العراق لقناة العالم الإخبارية: "إن المستعمر عندما خرج من العراق عليه أن لا يتدخل في شؤون العراق الداخلية أبدا".

هذا وشهدت مدينة النجف الأشرف إحتفاليات مماثلة في الأيام السابقة إبتهاجا بخروج الإحتلال الأميركي من العراق، حيث قضى البلاد سنوات عجاف تحت وطأت هذا الإحتلال الذي أحرق الأخضر واليابس.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار