۳۳۵مشاهدات
قائد الثورة الإسلامية:
هنالك اعداء الداء لتوسيع العلاقات بين إيران والعراق وتعميقها ، ولولا الاواصر التاريخية والعقائدية الراسخة بين البلدين ، لربما عادت العلاقات إلى ظروف عهد صدام.
رمز الخبر: ۶۷۷۱۵
تأريخ النشر: 30 April 2023
أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي أن تقدم العراق وازدهاره واستقلاله ورفعته أمر مهم جدا بالنسبة للجمهورية الإسلامية الإيرانية ، وقال: إن تطوير التعاون الثنائي وتنفيذ الاتفاقات المبرمة يخدم مصلحة البلدين. ولدى استقباله رئيس جمهورية العراق عبداللطيف رشيد والوفد المرافق له مساء اليوم السبت، اكد سماحة قائد الثورة على أن تقدم العراق وازدهاره واستقلاله ورفعته أمر مهم جدا بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية وقال: ان تطوير التعاون الثنائي وتنفيذ الاتفاقات المبرمة بين ايران والعراق يخدم مصلحة البلدين. وأضاف سماحته ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقف الى جانب العراق وأمنيتنا هي تقدم العراق. واعتبر قائد الثورة الإسلامية أن تطوير التعاون رهن بالمتابعة الجادة للاتفاقيات التي تم التوصل إليها ، وخاصة الاتفاقيات الأمنية والاقتصادية الأخيرة ، وقال: هنالك اعداء الداء لتوسيع العلاقات بين إيران والعراق وتعميقها ، ولولا الاواصر التاريخية والعقائدية الراسخة بين البلدين ، لربما عادت العلاقات إلى ظروف عهد صدام. وإشار إلى كرم الشعب العراقي في استضافة الزوار الإيرانيين في مراسم الأربعين الحسيني وغيرها رغم ثماني سنوات من الحرب بين البلدين ، وقال إن معنى هذه الظاهرة بالغة الأهمية هو أن هناك عوامل وحدة بين الشعبين والبلدين ، وان العوامل السياسية الخارجية لا يمكنها التأثير عليها ، لذا يجب استثمار هذه الفرصة لتعميق العلاقة أكثر فاكثر، ويجب أن يكون هناك حرص ويقظة جادة لاستمرارها. واعرب عن ارتياحه للوضع القائم للحكومة ودولة العراق ، واعتبر ذلك من نتاج وحدة الشعب والمكونات والفئات العراقية، واضاف: ان للعراق شخصيات وافكارا جيدة وشبابا مفعمين بالحماس والحيوية ، وينبغي استثمار هذه الثروة الوطنية والحفاظ على أسس هذه الوحدة. وأكد قائد الثورة الإسلامية أن الأمريكيين ليسوا أصدقاء للعراق وأضاف: ان الأمريكيين لا صداقة لهم مع أحد وهم ليسوا اوفياء حتى لأصدقائهم الأوروبيين. وأكد آية الله الخامنئي قائلا: ان وجود حتى أميركي واحد في العراق يعتبر كثيرا. بدوره اعرب الرئيس العراقي عبداللطيف رشيد في هذا اللقاء ، الذي حضره أيضا الرئيس الايراني آية الله ابراهيم رئيسي ، عن سروره الكبير للقاء قائد الثورة الإسلامية وقال: ان علاقاتنا مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي علاقات متواصلة وراسخة في مختلف الأبعاد والمجالات. وفي إشارة إلى لقاءاته ومحادثاته مع المسؤولين الإيرانيين، قال: إن جهود العراق كلها تهدف إلى تعميق العلاقات مع إيران وتنفيذ بعض القضايا المتبقية بين البلدين. كما ثمن الرئيس العراقي مساعدة ودعم إيران حكومة وشعبا للعراق في مختلف المراحل ، وخاصة على صعيد مكافحة الإرهاب.
رایکم
آخرالاخبار