۲۷۷مشاهدات
قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن نظيره الروسي فلاديمير بوتين "يعزل نفسه على ما يبدو"، موضحاً أن لديه "مؤشرات على أن بوتين أقال أو وضع بعض مستشاريه في الإقامة الجبرية، مع تأكيده أنه لا يملك "أدلة دامغة" على ذلك.
رمز الخبر: ۶۵۴۴۴
تأريخ النشر: 01 April 2022

لكنّ بايدن عمد إلى التخفيف من تصريحاته قائلاً إن "هناك كثيرًا من التكهنات" حول هذه المعلومات المتعلّقة بالرئيس الروسي، مشيرًا في الوقت نفسه الى أنّ لا "أدلة دامغة" لديه بشأنها.

وأعرب بايدن في احاطة صحافية يوم أمس الخميس، عن "شكوكه" في إعلان روسيا سحباً جزئياً لقواتها لتركيز هجومها في أوكرانيا على منطقة دونباس في شرق البلاد.

وأكد أنه سيتم طرح مليون برميل نفط يوميًا من الاحتياطي الاستراتيجي في السوق خلال الأشهر الستة المقبلة، من أجل ضبط إيقاع الأسعار المرتفعة.

وأوضح الرئيس الامريكي أن القرار يأتي بهدف إنهاء الاعتماد على النفط الخارجي وتحقيق الاستقالية في مجال الوقود، مضيفًا: "ينبغي لنا أن نكون مستقلين على الأمد الطويل".

وأضاف: "حرب بوتين على أوكرانيا تفرض تكلفة على حلفائنا حول العالم، هذه الحرب جعلت معروض النفط ينخفض والأسعار ترتفع".

وتابع قائلاً: "إذا استقلت أوروبا عن الغاز الروسي سيتغير الوضع تمامًا".

وكشف أن الأسعار ارتفعت بالأساس بسبب "جائحة كورونا وحرب أوكرانيا.. لذلك ينبغي لنا زيادة الإمدادات".

وفي وقت سابق دعا بايدن شركات النفط إلى "وقف زيادة أرباحها على حساب الشعب الأميركي".

يذكر أن بايدن كان قد أعلن في وقت سابق من الشهر عن سحب منسق للنفط من الاحتياطيات بالاشتراك مع دول أخرى. كما أفرج عن حوالي 60 مليون برميل في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال آنذاك إنه كان أكبر إطلاق من الاحتياطي في تاريخ الولايات المتحدة، ولكن لم يكن لذلك تأثير كبير على أسعار الغاز، التي استمرت في الارتفاع حيث تسببت القيود العالمية على صادرات الطاقة الروسية في ارتفاع الأسعار.

ويواصل الجيش الروسي ضرب المواقع والتجمعات العسكرية الأوكرانية لليوم الـ37 على التوالي، اضافة الى تقديم المساعدات الإنسانية لسكان المناطق المتضررة جراء العمليات العسكرية.

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 24 شباط/فبراير الماضي، إطلاق عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا، قال إنها تهدف الى "حماية الأشخاص، الذين تعرضوا للاضطهاد والإبادة الجماعية من قبل نظام كييف، على مدار ثماني سنوات".

المصدر:يونيوز

رایکم