۵۴۳مشاهدات
رمز الخبر: ۶۲۲۹۳
تأريخ النشر: 28 January 2022

الإمارات العربية المتحدة هي اتحاد من سبع إمارات بقيادة أبو ظبي عمليًاً، وهي الأكبر من حيث المساحة والأغنى بالموارد الطبيعية. قُدِّر عدد سكان دولة الإمارات بنحو 9.890 مليون نسمة عام 2020، وفقًا لبيانات الأمم المتحدة، موزعًا حسب الجنس بنسبة 69% من الذكور (6.824 مليونًا)، مقابل 31% من الإناث (3.066 مليونًا)، وبمعدل نمو سنوي بلغ 1.2% مقارنة بعام 2019. تُجرى انتخابات محدودة لهيئة استشارية فيدرالية، لكن الأحزاب السياسية محظورة، وتقع جميع السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية في النهاية في يد الحكام السبعة بالوراثة. تخضع الحريات المدنية لقيود كبيرة لكلا الفئتين مواطنين وغير المواطنين، الذين يشكلون الأغلبية الساحقة من السكان.

▪︎التوزيع الديموغرافي

لا تتوفر بيانات رسمية حديثة لتفصيلات أوسع للمزيج السكاني في بلد يشكٍّل الوافدون (غير المواطنين) الغالبية الساحقة من سكانها، حيث يوجد في الإمارات أكثر من 200 جنسية تقيم وتعمل على أراضي الدولة. وتعتبر الجالية الهندية من أكبر المجتمعات الوافدة المقيمة في الدولة، يليها الجالية الباكستانية، والبنغالية، وغيرها من الجنسيات الآسيوية، والأوروبية، والأفريقية.

تقدر الأمم المتحدة عدد الوافدين (غير الإماراتيين) بنحو 8.587 مليون نسمة في عام 2020م، وبنسبة 87.9% من إجمالي عدد سكان البلاد.

ووفقًا لـ كتاب حقائق العالم لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، يتشكل المزيج السكاني من الوافدين مما يلي: 59.4% من جنوب آسيا (بما في ذلك الهند 38.2%، بنجلادش 9.5%، باكستان 9.4%، أخرى 2.3%)، و10.2% من مصر، و6.1% من الفلبين، و12.7% أخرى (تقديرات 2015م).

إلى ذلك، تسعى حكومة الإمارات إلى تحقيق التوازن في المزيج السكاني بين المواطنين والوافدين (غير الإماراتيين)؛ وتحقيقاً لذلك، أطلق الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة العام 2008م عامًا للهوية الوطنية، بما يحفظ للوطن الإماراتي وجوده، وللمواطن هويته، وللمجتمع تماسكه، على حد قوله، داعياً إلى وضع برنامج يواجه خلل التركيبة السكانية.

▪︎التركيبة العرقية والدينية

يشكّل الإماراتيون حوالي 19% من سكان البلاد (وفق تقديرات أخرى 16,5%). ويتحدّر سكان الإمارات العربية المتحدة من 150 بلد تقريباً، من عرقيات وخلفيات وطنية متعدّدة. وهؤلاء المغتربون هم من العمال الأجانب من جنوب آسيا (80%) وجنوب شرقها (60% تقريباً من إجمالي عدد سكان البلاد)، بمن فيهم الهنود (1,75 مليون) والباكستانيين (1,25 مليون) والبنغلادشيين (500,000) والفلبينيين (وفق الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب ووزارة الداخلية ووزارة العمل). ويشمل باقي المغتربين، 20-22,5%، عدداً كبيراً من العرب (فلسطين، الأردن، لبنان، سوريا، العراق، مصر، اليمن، وعُمان)، وإيران وباكستان والهند وبنغلادش وأفغانستان والفيليبين والأمريكتين وأستراليا وإفريقيا وأوروبا الغربية (حوالي 500,000).

اللغة العربية هي اللغة الرسمية، ومن بين اللغات المحكيّة في البلد الإنكليزية والهندية والفارسية والأردية.

▪︎المجموعات الدينية

يمثل المسلمون حوالي 76% من سكان الإمارات العربية المتحدة (جميع المواطنين، إضافة إلى 55% من المغتربين). ومن بين المواطنين الإماراتيين، حوالي 85% سنّة و15% شيعة اثني عشرية، الفرع الرئيسي من الشيعة. أغلبية الأجانب من المسلمين من الهند وباكستان وإيران وبنغلادش وأفغانستان والبلدان العربية. ومعظم المسيحيين من الفيليبين والدول الغربية. والهندوس من شبه القارة الهندية. لا تتوفّر أرقام رسمية دقيقة، ولكن التقديرات تشير إلى أن المغتربين يشكلون 55% من المسلمين (معظمهم من السنّة)، و25% من الهندوس، و10% من المسيحيين، و 5% من البوذيين، و 5% من الديانات الأخرى، بما فيها البارسية والبهائية والسيخ. وتؤكد هذه التقديرات البيانات الواردة في تقرير وزارة التخطيط لعام 2003، والمبنية على الإحصاء الاتحادي لعام 2001. وفق الوزارة، 76% من المسلمين، و9% مسيحيين، والديانات الأخرى 15%. ينص دستور الإمارات العربية المتحدة على أن الإسلام هو الديانة الرسمية للبلاد، إلا أنه ينص على الحرية الدينية، وعموماً تحترم الحكومة هذا الحق. غير المسلمين لهم دور عبادة خاصة بهم ويمكنهم الصلاة بحرية في المعابد الهندوسية والكنائس المسيحية، ويحتفلون بأعيادهم الدينية. وعموماً، العلاقات بين مختلف الأديان ودية. ومع ذلك لا يخلو الأمر من بعض القيود على الحريات الدينية، فيحظّر على الكنائس مثلاً تشييد أبراج أجراس أو القيام بأنشطة تبشيرية، كما هو الحال في البلدان الإسلامية الأخرى. ويتم التساهل مع بعض المجموعات التبشيرية، نظراً لعملها في البلاد قبل الاستقلال عام 1971 (عام 1960 افتتحوا بعض المستشفيات الأولى). يشكل الشيعة أكبر أقلية بين المواطنين الإماراتيين، ويعانون من الغبن. للشيعة مساجد ونظام محاكم خاصة تفصل في دعاوى الأحوال الشخصية، بينما تراقب الحكومة خطبهم، ولا يحصلون على مناصب حكومية رفيعة.

 

▪︎كيف يتم انتخاب رئيس الحكومة أو أي سلطة وطنية؟

المجلس الأعلى الاتحادي، الذي يتألف من سلالات حكام الإمارات السبع، هو أعلى هيئة تنفيذية في البلاد. وتختار من بين أعضائها رئيسًا ونائبًا للرئيس، ويعين الرئيس رئيسًا للوزراء ومجلسًا وزاريًا. وسيطرت إمارة أبو ظبي على رئاسة الاتحاد منذ إنشائها عام 1971. خلف الرئيس الحالي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والده في عام 2004. وفي عام 2006، خلف الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أخيه الراحل حاكمًا لإمارة دبي ونائبًا لرئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيسًا للوزراء.

▪︎كيف يتم تعيين السلطة التشريعية؟

المجلس الأعلى الاتحادي غير المنتخب هو أيضًا أعلى سلطة تشريعية في البلاد، ولكن ينصح به المجلس الوطني الاتحادي المكون من 40 مقعدًا، والذي يمكنه مراجعة القوانين المقترحة واستجواب الوزراء الحكوميين.

منذ عام 2006، يتم انتخاب نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي لمدة أربع سنوات على أساس غير حزبي من قبل هيئة انتخابية يختارها حكام كل إمارة، بينما تعين الحكومة النصف الآخر مباشرة. وقد توسع حجم الهيئة الانتخابية بمرور الوقت. ولا توجد هيئات تشريعية منتخبة في كل إمارة.

وينطبق الإطار الانتخابي لدولة الإمارات العربية المتحدة فقط على المجلس الوطني الاتحادي الاستشاري، ويفتقر إلى حق الاقتراع العام. وبينما توسعت الهيئة الانتخابية، وسمح بالتصويت في الخارج لأول مرة في عام 2015، لا توجد مساءلة عن الإجراءات التي يقوم حكام كل إمارة بوضع قوائم الناخبين المؤهلين. كما يؤدي التوزيع الجغرافي لمقاعد المجلس الوطني الاتحادي إلى تمثيل مفرط للإمارات الأصغر.

 

▪︎الأحزاب السياسية والتنافس السياسي

الأحزاب السياسية محظورة، وجميع المرشحين في الانتخابات يتنافسون كمستقلين.

منذ عام 2011، شنت الإمارات حملة صارمة على نشطاء المعارضة، لا سيما إذا كان يُشتبه في انتمائهم إلى جمعية الإصلاح والتوجيه (الإصلاح)، وهي مجموعة تشكلت عام 1974 للدعوة إلى الإصلاح الديمقراطي. اتهمت الحكومة أعضاء في الإصلاح بأنهم عملاء أجانب لجماعة الإخوان المسلمين بهدف الإطاحة بالنظام، وصنفت جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية في عام 2014. وكان دعم قطر للإخوان المسلمين عاملاً في جهود الإمارات العربية المتحدة. والمملكة العربية السعودية وحلفاؤهم الإقليميين لعزل ذلك البلد منذ عام 2017. ظل العشرات من النشطاء وقادة المجتمع المدني والأكاديميين والطلاب مسجونين خلال عام 2020 كجزء من حملة قمع أوسع، بما في ذلك الاقتصادي البارز ناصر بن غيث والمحامي محمد آل- الركن، والمدافع الحقوقي أحمد منصور.

ما يقرب من 90 في المائة من سكان الإمارات العربية المتحدة هم من غير المواطنين الذين يفتقرون إلى الحقوق السياسية والفرص الانتخابية، بما في ذلك الآلاف من السكان عديمي الجنسية. لا توجد عملية واضحة للحصول على الجنسية بدون أبوين إماراتي أو زواج من رجل إماراتي؛ يجب على أبناء الأم الإماراتية والآباء الأجانب التقدم بطلب للحصول على الجنسية.

▪︎كيف يتم بناء سياسات الحكومة؟

يتم تحديد السياسات الحكومية من قبل السلالات الحاكمة للإمارات السبع. يؤدي المجلس الوطني الاتحادي وظائف استشارية فقط وقد كافح لترتيب جلسات استماع مع وزراء الحكومة. من الناحية العملية، اقتصرت سلطة صنع السياسات بولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد آل نهيان، منذ أن أصيب الرئيس الإماراتي الفخري بجلطة دماغية في عام 2014. وقد ظهر الرئيس، خليفة بن زايد آل نهيان، من حين لآخر في وسائل الإعلام الحكومية. ومنذ عام 2018، لكن لم يطرأ أي تغيير واضح على القيادة الفعلية لولي العهد.

 

▪︎حقوق الإنسان في الإمارات العربية المتحدة

تشمل حقوق الإنسان في الإمارات العربية المتحدة على مجموعة من الحقوق التي يحميها دستور الإمارات قانونا، بما في ذلك التعديلات التي تمنحها المعاهدات والقوانين الدولية.

وتصف بعض المؤسسات حالة حقوق الأنسان في الإمارات بالمتدهورة وبأنها لا تتمتع بالديمقراطية ولا يحق لمواطنيها تكوين أحزاب سياسية. وهناك تقارير عن الاختفاء القسري للعديد من الرعايا الأجانب والمواطنين الإماراتيين بطرق غير قانونية. وتشهد البلاد استغلال كبير للعمال الأجانب ولاسيما النساء منهم، الذين يعيشون في ظروف عمل صعبة ويتم استغلالهم من جانب مشغليهم الذين يمارسون حقوقا مفرطة عليهم. كما لا يملكون حق الإضراب. وفي جانب الحريات العامة، تقمع المعارضة، حيث تحتجز السلطات الإماراتية الكثير من نشطاء المجتمع المدني، منهم من تعرض للتعذيب، خصوصا جمعية الإصلاح الإسلامية المقربة من جماعة الإخوان المسلمين. والمحظور نشاطها في الإمارات. كما تقوم الحكومة الإماراتية بترحيل ومضايقة المدافعين عن حقوق الإنسان.

 

 

رایکم