۳۰۰مشاهدات
شهدت مفارق رئيسية وطرق خارجية في الضفة الغربية وجودا مكثفا للمستوطنين، الذين قطعوا الطريق أمام السيارات الفلسطينية وحاولوا الاعتداء على من بداخلها، وذلك بعد تنفيذ الشهيد فادي أبو شخيدم عملية إطلاق نار في مدينة القدس.
رمز الخبر: ۶۰۶۲۳
تأريخ النشر: 22 November 2021

موقع تابناك الإخباري_واندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال وشبان خرجوا في مسيرة باتجاه منزل الشهيد فادي أبو شخيدم في مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة.

واطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، خلال المواجهات، حيث انطلقت المسيرة من مركز مخيم شعفاط واتجهت إلى منزل الشهيد لمساندة عائلة الشهيد.

واستشهد صباح اليوم الأحد الشيخ فادي محمود أبو شخيدم بعد تنفيذ عملية اطلاق نار عند باب السلسلة بالقدس المحتلة، "أحد أبواب المسجد الاقصى"، مما أدى لمقتل مستوطن (35 عاماً) وإصابة 4 أخرين من عناصر حرس الحدود الاسرائيلية، وصفت إصابة اثنين منهما بالخطيرة.

والشهيد أبو شخيدم (42 عامًا) هو أسير محرر سابق من سجون الاحتلال، حاصل على ماجستير في الشريعة الإسلامية، يعمل مربياً ومدرساً للتربية الإسلامية في مدرسة الراشيدية بالقدس.

ويعتبر الشهيد الشيخ أبو اشخيدم من روّاد وشيوخ المسجد الأقصى المبارك وأحد أعلام المرابطين في ساحاته، كما عمل خطيباً لعدد من المساجد في مدينة القدس، إضافة لكونه أحد وجهاء وأعلام وقادة حركة حماس في مخيم شعفاط.

 

         

رایکم
آخرالاخبار