۲۳۱مشاهدات
وسار ريتنهاوس في الشوارع مسلحاً ببندقية هجومية، على الرغم من أنه كان يبلغ من العمر 17 عاماً فقط، وشكر رجال الشرطة وسلمهم زجاجات مياه.
رمز الخبر: ۶۰۵۲۲
تأريخ النشر: 20 November 2021

أعرب الأمريكيون عن مشاعر متناقضة تترواح بين الغضب الشديد والسعادة الغامرة بعد تبرئة كايل ريتنهاوس البالغ من العمر 18 عاماً من جميع التهم المتعلقة بمقتل رجلين بالرصاص خلال احتجاجات في كينوشا بولاية ويسكونسن، العام الماضي.

وعكست ردود الفعل المتناقضة مدى عمق انقسام الشعب الأمريكي على أسس أيديولوجية وعرقية.

وبالنسبة لليبراليين والعديد من الأشخاص الملونين، كانت تبرئة ريتنهاوس بمثابة فرصة للتعبير عن الغضب والتحذير من أنها رخصة خطيرة للآخرين للانخراط في أعمال عنف في المستقبل.

وبالنسبة للمحافظين، كان قرار هيئة المحلفين شجاعاً ومثالاً على تطبيق القانون على المواطنين دون عاطفة حتى وسط الضجة الإعلامية والاضطرابات الاجتماعية الواسعة النطاق.

وبالنسبة للعديد من الأمريكيين، الذين لا ينتمون إلى أي من المعسكرين، فقد كان الحكم شيئأ أكثر تعقيداً، وبالنسبة للكثيرين، كان الحكم بمثابة تذكير بأن العدالة والقانون أحياناً ليسا دائماً نفس الشيء.

وكان ريتنهاوس قد سافر إلى كينوشا من منزله في أنطاكية بولاية إلينوي، وسط احتجاجات على إطلاق الشرطة النار على جاكوب بليك، وهو رجل أسود، في أغسطس 2020، وقد أطلقت الشرطة النار على بليك في ظهره سبع مرات رداً على مكالمة حول مشاحنة عائلية.

وزعم ريتنهاوس بأنه ذهب هناك بدافع المشاعر المؤيدة للشرطة ورغبته في حماية الممتلكات، وأدعى ايضاً بانه ذهب لتقديم المساعدة الطبية.

وسار ريتنهاوس في الشوارع مسلحاً ببندقية هجومية، على الرغم من أنه كان يبلغ من العمر 17 عاماً فقط، وشكر رجال الشرطة وسلمهم زجاجات مياه.

وبعد ذلك بوقت قصير، وسط الفوضى، أطلق نتنهاوس النار على جوزيف روزنباوم (36 عاما) وأنتوني هوبر (26 عاما) كما أصاب غايغي غروسكروترز (27 عاماً) بجروح.

وبرأته المحكمة يوم الجمعة من جرائم القتل، وتركزت قضيته على مزاعمه بالدفاع عن النفس.

المصدر: القدس العربي

رایکم