۲۶۴مشاهدات
اشتبك عشرات الشبان الفلسطينيين مع جنود الاحتلال في بلدة بدو شمال غرب القدس في اعقاب المشاركة في خيمة التضامن التي يقيمها أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال الإسرائيلي.
رمز الخبر: ۶۰۱۱۵
تأريخ النشر: 12 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وأدى أهالي البلدة صلاة الجمعة في ملعب المدرسة ضمن فعاليات استرداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال قبل ان تتوجه الوفود الى خيمة التضامن.

وكان خطيب الجمعة أكد أنه من حق أهالي الشهداء تشييع أبنائهم بما يليق بهم ودفنهم في مقابر المسلمين. وعبر الخطيب عن ثقته بالمقاومة لتحرير جثامين الشهداء ضمن صفقة تبادل الأسرى مع جنود الاحتلال المحتجزين لديها.

ويواصل أهالي شهداء بدو الواقعة شمال غرب القدس تنظيم اعتصامهم المفتوح للمطالبة باسترداد جثامين أبنائهم المحتجزين لدى الاحتلال.

ويشارك مجموعة من النشطاء المقدسيين في الاعتصام الفعاليات للضغط على الاحتلال الاسرائيلي بالإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة أجسادهم.

وبتاريخ 26/9/2021 استشهد ثلاثة مقاومين قساميين من بلدة بدو في القدس المحتلة، خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء تواجدهم في أحد المنازل ببلدة بيت عنان.

والشهداء الثلاثة هم المجاهد القسامي أحمد زهران، والقسامي زكريا إبراهيم بدوان، والقسامي محمود مصطفى حميدان وجميعهم من بلدة بدو حيث تم اختطاف جثامينهم بعد عملية الاغتيال.

وتتعرض بلدة بدو ومنذ اغتيال الشبان الثلاثة لعمليات اقتحام ليلية واستهداف لمنازلها بالإضافة إلى اعتقال بعض المواطنين فيها.

ووفق الإحصائيات، فان الاحتلال يحتجز جثامين حوالي (253) شهيدًا في "مقابر الأرقام"، أقدمهم أنيس دولة أحد القادة العسكريين في القوات المسلحة الثورية، والمحتجز منذ العام 1980. ويرفض الاحتلال الاعتراف بمصير (68) مفقوداً، أو الكشف عن أماكن وجودهم.

 

         

رایکم
آخرالاخبار