۲۰۷مشاهدات
لاقت خطوة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بدعم الصيادين بالمازوت الايراني تلقى صدى مرحبا بين اوساط الصيادين في الجنوب.
رمز الخبر: ۵۸۵۳۰
تأريخ النشر: 12 October 2021

موقع تابناك الإخباري_إلى نشاطها اليومي الذي كان معتاداً ما قبل َأزمة ِانقطاع ِالمازوت أو احتكارهِ ، تستعد ُمراكبُ الصيادين في سواحل ِالجنوب ِللعودة ِ، بعد إعلان ِالأمين العام لحزب الله بضمِها إلى لائحةِ الأولويات ِالتي يشملُها مشروع ُالمازوت الإيراني.

فمعاناةُ العاملين في هذا القطاع ِتكاد ُتكون ُأكبر َمن أن تعد ، لأن الصياد َالمحروم َمن أبسط التأمينات ِالصحية ِوالحياتيه ِمثلاً ، يعتاش ُعلى ما يَجنيه يومياً من البحر ِوأرزاقه، والتي لم تكن تصل ُفي أفضل ِالأحوال ِخلال َالأشهر ِالأخيرة ِإلى ما يعادل ُسعر َصفيحة ِمازوت ِفي سوق سوداء.

خطوةُ الأمين العام هذه، جاءت بعد َسلسلة ِإجراءات ٍقام َبها حزب ُالل عبر نوابِه ومؤسساتِه وبالتعاون ِمع نقابة ِالصيادين َحيناً والصيادين أنفسِهم أحياناً..

ومع المازوت ِالكاسر ِللحصار ِوالجوع ِإذاً تعود ُمراكب ُالصيد إلى البحر، كما عادت إلى الحياة قبلها مشاغل ُالزرع ِوالخبز ِوالكهرباء، ومراكز ُطبية ٌورعائية ٌتشكل ُشريان َحياة ٍللناس في بلاد تأبى المقاومة ُأن تُكسر َويذلُ شعبُها.

رایکم