۳۸۷مشاهدات
شهدت العاصمة اليمنية صنعاء مسيرة جماهيرية كبرى تنديداً بالحصار الأمريكي ورفع سعر الدولار الجمركي.
رمز الخبر: ۵۵۳۰۴
تأريخ النشر: 09 August 2021

مسيرة حاشدة بصنعاء تنديداً بالحصار الأمريكي المفروض على اليمن

وكالة تبناك الإخبارية_ ورفع المشاركون في المسيرة لافتات ورددوا هتافات رافضة "للعدوان والحصار الأمريكي ورفع سعر الدولار الجمركي بحق الشعب اليمني".

وحمّل بيان المسيرة أمريكا المسؤولية عما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان وحصار، معتبراً أن رفع سعر التعرفة الجمركية قرار أمريكي تنفذه أدواتها، وأن سياسة التجويع والحصار والتضييق على الشعب اليمني من خلال أشكال عديدة للحرب الاقتصادية بما فيها قرار رفع سعر التعرفة الجمركية لن تزيد الشعب اليمني إلا إصرارا وصمودا في مواجهة قوى العدوان".

وأضاف البيان أن "أعمال القرصنة البحرية جريمة حرب مدانة، وأن فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة والحصول على الغذاء والدواء حقوق مقدسة لا نقبل المساومة فيها. وأدان البيان الصمت الأممي أمام الإمعان السعودي في استخدام الحصار كورقة حرب".

وقال وزير الكهرباء في حكومة الإنقاذ أحمد العليي، إن "العدوان الأمريكي السعودي يحاول التأثير على صمود الشعب اليمني من خلال استغلال الجانب الاقتصادي، موضحاً أن قرار رفع سعر الدولار الجمركي بائس ولا يخدم سوى أعداء الشعب اليمني، كما يخدم أهداف وأجندة العدوان".

ودعا العليي في حديثه لوكالة تابناك للأخبار التجار إلى استيراد بضائعهم عبر ميناء الحديدة، مؤكداً جاهزيته، فهو ميناء وطني، مؤكداً أن أهداف العدوان في حربه الاقتصادية على بلادنا لن تتحقق.

من جانبه قال نائب وزير الخدمة المدنية عبدالله المؤيد إن "هذه السنوات الطويلة قد كشفت حقيقة العدوان على اليمن، فأمريكا تقف في خندق هؤلاء المرتزقة وتدعمهم، كما حدث في البيضاء مؤخراً، مؤكداً أن المعركة هي بين الشعب اليمني والنظام الأمريكي".

أما نائب وزير الأوقاف فؤاد ناجي فأكد أن "الحرب الاقتصادية التي تشن على الشعب اليمني هي أمريكية بالأساس، وأن الشعب اليمني يعرف أن من يحاصره ويعاديه هي أمريكا التي تمنع السفن النفطية من الوصول إلى ميناء الحديدة، وهي التي كانت وراء نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن بطريقة غير قانونية كما أنها وراء رفع سعر الدولار الجمركي، ولذلك هم يقفون وراء العدوان الشامل على الشعب اليمني".

وأشار ناجي في تصريح لوكالة تابناك إلى أن "خروج الشعب اليمني في هذه المسيرة هو لإيصال رسالة بأن هذا الإجرام والحصار الأمريكي لن يدوم طويلاً، وهو يكشف حقيقة السياسة الأمريكية، لا سيما وأنه يتزامن مع قرب الجيش واللجان الشعبية مع مدينة مأرب".

وعلى صعيد متصل قال نائب مدير مكتب التعليم بصنعاء زياد الرفيق إن" الشعب اليمني يدرك أن العدو الغاشم قد استخدم كل السبل الاقتصادية والإعلامية والناعمة للحرب على اليمن، وأنه فشل في كل هذه الجبهات، وآخرها رفع سعر الدولار الجمركي الذي سيتحمل بسببه التجار ورجال المال والأعمال أعباء كثيرة ستنعكس على معيشة المواطنين".

وأكد الرفيق في تصريح لوكالة تابناك للأخبار أن "أمريكا تهدف من وراء رفع سعر الدولار الجمركي إثارة سخط الشعب اليمني على القيادية السياسية وتحميلها مسؤولية ارتفاع الأسعار، غير أن الشعب اليمني بوعيه يدرك أن من يحاصره ويحاربه هي أمريكا، داعياً الشعب اليمني للوقوف خلف قيادته السياسية حتى الخروج من هذه المحنة".

بدوره أكد الأكاديمي علي المطاع أن "الحرب على الشعب اليمني ليست بقرار حكومة هادي، وإنما هي من أمريكا واسرائيل، موضحاً أن هذه الحرب المستمرة سبع سنوات أعلنت من واشنطن ، وهي حرب على الشعب اليمني بأكمله، وأن تأثيرها الكبير هي على المحافظات والمناطق الواقعة تحت سيطرة المرتزقة".

وطالب المطاع اليمنيين بمواجهة هذه القرارات عن طريق الاعتماد على النفس، وزراعة الأراضي الصالحة للزراعة، وعدم الاستيراد من الخارج، ومقاطعة منتجات دول العدوان.


         

رایکم
آخرالاخبار