۲۰۹مشاهدات
حذّر الرئيس التونسي، قيس سعيّد، من محاولات المسّ بوزارة الداخلية أو ضربها من الداخل، خلال زيارة نفذها للوزارة، الأربعاء.
رمز الخبر: ۵۵۱۸۸
تأريخ النشر: 05 August 2021

وكالة تبناك الإخبارية_ قال سعيّد: "هناك من يريد التسلل إلى مفاصل الدولة وإلى وزارة الداخلية على وجه الخصوص".

وأكد سعيّد خلال زيارته أن أي محاولة للمس بالوزارة سيتم التصدي لها بكل "قوة وحزم"، وأكد أن لا مجال لأي كان أن يوظف الوزارة لتحقيق مآربه الشخصية.

وأضاف أن هناك من عمدوا إلى تفتيت الدولة، "ولكن أنا واثق من أنكم ستتصدون لهؤلاء وبكل قوة حتى تلقونهم في مزبلة التاريخ".

ولفت سعيّد خلال تصريحاته إلى أن "كثيرين يحاولون الخروج من تونس بسبل ملتوية"، مؤكدا "لن نمنع إلا من تتعلق بهم تهم".

وكان سعيّد قد أعلن، بالتزامن مع عيد الجمهورية يوم 25 تموز/ يوليو، تجميد أعمال البرلمان وإعفاء الحكومة، وتجمعت حينها حشود لدعمه في العاصمة ومدن أخرى، وسط تطويق الجيش مبنى البرلمان والتلفزيون الحكومي.

في المقابل، أظهرت صور بثها التلفزيون التونسي العشرات من أنصار النهضة، وهم بالقرب من مبنى البرلمان اعتراضا على إجراءات سعيّد.

وبإعفائه رئيس الحكومة، هشام المشيشي، من مهامه، تولى سعيّد السلطة التنفيذية بنفسه.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار