۱۸۸مشاهدات
قال قائد القيادة المركزية الأميركية، كينيث ماكينزي، الأحد، إن الولايات المتحدة ستواصل تنفيذ الضربات الجوية لدعم القوات الأفغانية التي تواجه هجوما من حركة طالبان في الوقت الذي سحبت فيه القوات الأميركية والقوات الدولية الأخرى قواتها في أفغانستان.
رمز الخبر: ۵۴۶۸۳
تأريخ النشر: 26 July 2021

وخلال مؤتمر صحفي، كشف ماكينزي أن القوات الأفغانية الجوية "لديها تفوق كبيرا في مواجهة طالبان" وفق وصفه، مؤكدا أن الولايات المتحدة "ستقدم دعما قويا للجيش الأفغاني خاصة القوات الجوية".

كما ذكر أن واشنطن "تعمل على الحفاظ على كفاءة القوات الجوية الأفغانية.

والأحد، أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية توقيف أربعة أشخاص عرفت عنهم على أنهم من طالبان للاشتباه بضلوعهم في الهجوم الصاروخي على القصر الرئاسي في أول أيام الأضحى، وبينهم المخطط للعملية.

وأطلقت ثلاثة صواريخ في 20 تموز يوليو في اتجاه القصر الرئاسي في كابل فيما كان عدد من المسؤولين يؤدون الصلاة في حديقته مع الرئيس أشرف غني قبل دقائق من إلقائه خطابا بمناسبة عيد الأضحى.

وسقطت القذائف الثلاث التي انفجرت اثنتان منها فقط، في دائرة كيلومتر تقريبا حول القصر الرئاسي الواقع في "المنطقة الخضراء" المحصنة أمنيا والتي تضم القصر الرئاسي وعددا من السفارات بينها السفارة الأميركية وبعثة الأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية ميرويس ستانكزاي في بيان صحافي إن "القيادي في طالبان المدعو مؤمن هو من المخططين الرئيسيين للهجوم الصاروخي" مضيفا "أوقف مع ثلاثة من رجاله، وجميعهم عناصر في طالبان".

وتبنى تنظيم داعش الهجوم الثلاثاء.

وغالبا ما تنسب الحكومة الأفغانية إلى طالبان هجمات يتبناها تنظيم داعش، مؤكدة أنه تم القضاء على التنظيم إلى حد بعيد في 2019 في ولاية نانغرهار، معقلها السابق في شرق البلاد.

وتشن طالبان منذ مطلع أيار مايو هجوما كاسحاً على القوات الأفغانية تمكنت خلاله من احتلال مناطق ريفية شاسعة، مغتنمة انسحاب القوات الدولية من أفغانستان الذي سيستكمل نهاية آب أغسطس.

         

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار