۳۸۲مشاهدات
قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن "الصين تدعو اليابان بقوة إلى إعادة التفكير في قرارها الخاص بالتخلص من النفايات النووية."
رمز الخبر: ۵۰۷۴۵
تأريخ النشر: 16 April 2021

شبكة تابناک الإخبارية _ وأدلى المتحدث تشاو لي جيان بهذه التصريحات في إفادة صحفية يومية عندما وجه إليه سؤال بشأن تعليقه على الرد الدولي على قرار اليابان الخاص بالتخلص من مياه الصرف المشعة في فوكوشيما عن طريق تصريفها في البحر. وقد أعرب المجتمع الدولي، من بينه كوريا الجنوبية وروسيا والمفوضية الأوروبية، عن قلقه البالغ إزاء هذه المسألة.

وقال تشاو إن الصين تدعو الجانب الياباني بقوة إلى تحمل مسؤوليته واتباع العلم والوفاء بالتزاماته الدولية والاستجابة بشكل مناسب للشواغل الكبيرة لدى المجتمع الدولي والدول المجاورة والشعب الياباني ذاته.

وفي اشارة إلى تقرير إعلامي ياباني يفيد بأن أعمال تصريف النفايات النووية في البحر سوف يبدأ خلال عامين وسيستمر لمدة 30 عاما، وأن إجمالي كمية النفايات النووية سوف يتجاوز مليون طن، قال تشاو إن الكمية والمدة ونطاق المناطق المتضررة ومستوى الخطر، وصلت إلى حدود غير مسبوقة.

وقد أعربت 311 جماعة بيئية، إلى جانب الصين وكوريا الجنوبية وروسيا والاتحاد الأوروبي، عن معارضتها القوية لقرار اليابان. وقالت جماعة "جرينبيس اليابان للمناخ والطاقة"، إن الحكومة اليابانية تجاهلت الدليل الواضح على توافر التكنولوجيا والظرواللازمة لسعة تخزين أكبر، واختارت إلقاء النفايات في المحيط الهادئ.

ويتعين على الدول اتخاذ جميع التدابير الضرورية لضمان عدم انتشار الملوثات الناجمة عن حوادث أو أنشطة خاضعة لولايتها أو سيطرتها، إلى خارج حدود المناطق التي تمارس فيها حقوقها السيادية وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.

وتقرير التقييم الذي أصدرته مجموعة خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أشار إلى أن المياه المعالجة لا تزال تحتوي على عناصر مشعة أخرى من التريتيوم. ووفقا لإحصاءات نشرتها شركة طوكيو القابضة للطاقة الكهربائية، هناك 62 نوعا من العناصر المشعة في هذه المياه.

رایکم
آخرالاخبار