۹۹مشاهدات
وأوضحت في تغريدة أخرى أنها تلقت اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وأكدت له موقف إندونيسيا بخصوص الالتزام بقرارات مجلس الأمن وحل الدولتين.
رمز الخبر: ۴۶۷۴۲
تأريخ النشر: 20 August 2020

قال محيي الدين جنيدي نائب رئيس مجلس علماء إندونيسيا مسؤول العلاقات الخارجية، إن “المجلس وكل المنظمات المجتمعية في إندونيسيا تعتبر أن تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل خيانة بحق نضال الأمة المسلمة والشعب الفلسطيني”.

وأضاف أن هذه الخطوة تضر كثيرا وتلطخ وحدة الأمة الإسلامية، وتُخلّ بأهداف منظمة التعاون الإسلامي التي تأسست عام 1969 بهدف رئيسي هو تحرير المسجد الأقصى، وأن تكون القدس عاصمة لفلسطين، و”لكن بهذا التطبيع فإن الإمارات وبشكل غير مباشر قد انتهكت التعهدات والاتفاقات التي وقع عليها قادة منظمة التعاون الإسلامي”.

وأكد جنيدي أن الخطوة الإماراتية تصب في صالح إسرائيل الصهيونية وتضر بكفاح الشعوب المسلمة وبنضال الشعب الفلسطيني وتصعّب من نيل حريته وإقامة دولته المستقلة.

وذكر في حديث للجزيرة أن الدول التي طبّعت علاقاتها مع إسرائيل كمصر والأردن لم تجنِ -واقعيا- أي فائدة حتى الآن، بينما استمرت إسرائيل في ارتكاب الإبادة الجماعية بحق الشعب الفلسطيني.

وتابع “نعلم أن الإمارات والسعودية تحيكان المؤامرات وتهاجمان إخوانهما في اليمن، ونأمل أن تدرك الإمارات بأن ما تقوم به هو لمصلحة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يتعرض لضغوط داخلية وخارجية”.

وأعرب عن مخاوفه أن يؤدي التطبيع الإماراتي الإسرائيلي إلى التأثير على دول خليجية أخرى، رافضا ما سوقت له أبو ظبي من أن الخطوة جاءت مقابل تخلّي إسرائيل عن خطة ضم أراضٍ من الضفة الغربية المحتلة والأغوار الفلسطينية، قائلا إن الإمارات ليس لها هذا الثقل.

وذكر أن بلاده ظلت تتعرض لضغوط من إسرائيل وأصدقائها، لموقفها الداعم للقضية الفلسطينية، مؤكدا “سنظل متأسين وملتزمين بمقدمة دستور البلاد لعام 1945 الذي يعتبر إسرائيل دولة محتلة، والاحتلال أو الاستعمار يتعارض مع حضارة الإنسان وحضارة الشعوب المتدينة”.

وزيرة الخارجية الإندونيسية تؤكد موقف بلادها

وكانت وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودي قد نشرت عددا من التغريدات في حسابها على تويتر قبل أيام معلقة على محادثة هاتفية أجرتها مع نظيرها السعودي الأمير فيصل بن فرحان، قائلة إنها أكدت أن موقف إندونيسيا يتلخص بأن “حل المسألة الفلسطينية الإسرائيلية يجب أن يعتمد على قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة ورؤية حل الدولتين”.

وأوضحت في تغريدة أخرى أنها تلقت اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وأكدت له موقف إندونيسيا بخصوص الالتزام بقرارات مجلس الأمن وحل الدولتين.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار