۱۳۳مشاهدات
رمز الخبر: ۴۶۶۲۴
تأريخ النشر: 11 August 2020

مازال مسلسل الغزل الاماراتي للصهاينة يتواصل باشكال مختلفة حتى تجاوز "الهيام"، بعد ان تكفلت سلطات الامارات بعملية لم شمل أسرة يمنية يهودية كان يعيش اعضاؤها في اليمن وبريطانيا، حيث قامت بنقل الأب والأم من اليمن إلى الإمارات، كما نقلت باقي أفراد الأسرة وهم الابنة والابن وزوجته والأحفاد من لندن إلى الإمارات.

وقال المجلس اليهودي الإماراتي في بيان له إن السكان اليهود في الإمارات شهدوا بأنفسهم الممارسة المستمرة والشجاعة للتسامح والأخوة التي اتبعها حكام الإمارات على مدى سنوات عديدة، وان الجهود المبذولة للم شمل الأسرة اليمنية هي مثال آخر على ذلك.

الاجراء الاماراتي لاقى ترحيبا واسعا من الاعلام "الاسرائيلي"، حيث غرد الصهيوني المتطرف إيدي كوهين على "تويتر": "بكرة سوف تقام أول صلاة سبت في جزيرة العرب بعد انقطاع طويل منذ تهجير اليهود في أربعينيات القرن الماضي من الخليج ( الفارسي ) وذلك في افتتاح كنيس دبي"، بينما اعتبره آخرون بانها تعكس "انسانية وتسامح" سلطات الامارات.

ليس هناك من عاقل يحترم عقله، يكره انسانا على اساس ديني او قومي، كما ليس هناك من عاقل يحترم عقله يقف بالضد من لم شمل العوائل التي تشتت افرادها، ولكن ليس هناك من عاقل يحترم عقله ايضا ، يمكن ان يرى في الاجراء الاماراتي على انه انعكاس للانسانية التي تفيض بها قلوب مسؤولي هذا البلد ، لاننا بصراحة لم نر من هؤلاء اي تسامح مع اليمنيين المسلمين منذ عام 2015، ناهيك عن الانسانية، فقد شاركت القوات الاماراتية وبالاخص الطياريين الاماراتيين، ليس فقط في تشتيت عشرات الالاف من العوائل اليمنية المسلمة، بل أبادت هذه العوائل عن بكرة ابيها، ومن فلت منها من القصف تم ابادته بالجوع والمرض الاوبئة، فانسانية سلطات الامارت شحت عن اليمنيين حتى وهم يصارعون وباء كورونا الى جانب باقي الفيروسات والاوبئة الاخرىووفي مقدمتها وباء القوات الغازية الاماراتية.

الصهيوني المتطرف ايدي كوهين يشيد بفرح بتشييد كنيس يهودي في الامارت على اعتبار انه اول كنيس يهودي في جزيرة العرب، ولكن نحن نعلم ان الامارات هدمت خلال السنوات الست الماضية في الحرب الظالمة التي فرضتها على الشعب اليمني ، اوائل المساجد التي بناها المسلمون في اليمن ، على رؤوس المصلين فيها.

لهذه الاسبب وغيرها فاننا لا نشك ولو للحظة ان لا دوافع انسانية ولا قيم اخلاقية وراء الاجراء الاماراتي للم شمل العائلة اليمنية اليهودية، فهناك اسباب عديدة تقف وراء هذا الاجراء بعيدة كل البعد عن الروايتين الاماراتية والاسرائيلية، منها التمهيد للتطبيع ، ومنها الاستقواء بالكيان الاسرئيلي لديمومة الحكم في الامارات بعد تقلب السياسة الامريكية، وقد أصاب القيادي في حركة أنصار الله اليمنية محمد علي الحوثي، الحقيقة عندما علق على مسرحية لم شمل العائلة اليمنية اليهودية في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" : سلطات "الإمارات تستقدم اليهود للإمارات من أجل الكنيس الذي يقومون ببنائه ، ويصورون للعالم أنه فعل إنساني.. فهل نسيت الإمارات أنها قامت بتشريد الملايين من الشعب اليمني وجوعتهم بمشاركتها في التحالف، وأن الآلاف من اليمنيين مرضى أو عالقين في مطارات العالم تم منعهم من العودة لليمن"!

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار