۳۸۳مشاهدات
وهذا يعني ان تركيا تسعى لخلق واقع ميداني جديد على الحدود السورية التركية يمتد من منطقة علوك في راس العين حتى جرابلس في ريف حلب.
رمز الخبر: ۴۴۴۹۵
تأريخ النشر: 15 March 2020

شيء مريب يجري على الارض في الشمال السوري وتحديدا في الحسكة، حيث هناك تكثيف لحركة الطيران الحربي في اجواء المنطقة بشكل عام وتعزيز لنقاط التواجد الامريكي في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة الشمالي القريب من الحدود وتحديدا منطقة المالكية في قاعدة خراب الجير.

كذلك قامت ماتسمى قوات "التحالف الدولي" باجراء مناورات عسكرية ضخمة ليلة أمس في محيط حقل العمر النفطي بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، استخدمت فيها مختلف الأسلحة الثقيلة بما فيها المدافع.

وفي ظل هذه التحركات الامريكية على الأرض تتحدث مصادر محلية عن استمرار الحشودات التركية في محيط منطقتي رأس العين وتل أبيض في ريف الحسكة، من المرجح ان يكون تحضير لمتابعة العمليات العسكرية التركية في الداخل السوري.

ويرى خبراء عسكريون ان هناك نية عند الاتراك للسيطرة على قسم من طريق "ام 4" الرابط بين تل ابيض وعين العرب والذي يمر بمنطقة عين عيسى، والهدف من ذلك ربط المناطق التي تتواجد فيها ماتسمى "قوات درع الفرات" التابعة للجيش التركي مع مناطق ريفي الحسكة والرقة التابعة لـ"عملية نبع السلام" كما تسميها تركيا.

وهذا يعني ان تركيا تسعى لخلق واقع ميداني جديد على الحدود السورية التركية يمتد من منطقة علوك في راس العين حتى جرابلس في ريف حلب.

ومن غير المستبعد ان يكون هذا التحرك العسكرية محاولة من أنقرة للتخفيف من خسارتها المذلة في إدلب بعد توعدات الرئيس رجب طيب اردوغان المباشرة للجيش السوري، والاتفاق الذي جرى مع روسيا حول هذه المنطقة.

وبالتالي تحاول انقرة اللعب في الجانب البعيد عن روسيا وربما التغطية على إجراءات جديدة قد تجري في إدلب، في حين تحاول امريكا استغلالها لاحكام السيطرة على النفط السوري خاصة بعد خروج احتجاجات شعبية على التواجد الاميركي غير المشروع في سوريا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار