۵۸۱مشاهدات
نطالب المنظمات الدولية بسماع أصوات مرضانا، لأن المسؤولين الأميركيين يستهدفون صحة مرضى معينين، على الرغم من تشدقهم بشعارات إنسانية.
رمز الخبر: ۴۳۳۷۸
تأريخ النشر: 24 December 2019

اعلنت المديرة التنفيذية لجمعية المصابين بمرض "ام بي اس" "mucopolysaccharidosis) في ايران ان ألف شخص من المصابين بهذا المرض يعانون من الحظر الاميركي الجائر وعدم حصولهم على الادوية المطلوبة.

وقالت "سارا نوري" في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس حول تأثير الحظر الاميركي الاحادي على مرضى "أم بي أس": منذ مارس / آذار الماضي تسببت اجراءات الحظر مشاكل في استيراد أدوية هؤلاء المرضى، بحيث اعلنت الشركات المستوردة ايضا عدم استطاعتها استيراد هذه الادوية بالعملة الصعبة بسعر الصرف الحكومي.

واوضحت نوري انه تم لحد الآن تحديد 300 شخص مصاب بمرض MPS )(mucopolysaccharidosis (عديد السكاريد المخاطي) في البلاد، واضافت: ان تقديراتنا تشير الى أن عدد المصابين بهذا المرض يصل إلى ألف شخص، وفي الوقت الحالي يتلقى الأشخاص الذين تم تحديدهم من قبل جمعيتنا خدمات دوائية، وأهمها إنزيم يجب أن يعطى أسبوعيا للمرضى.

واشارت الى ان بعض المرضى راجعوا المختبرات الطبية لاجراء تحاليل خاصة قبل اجراء عملية زرع النخاع الشوكي، الا ان هذه المختبرات اخبرتهم أنه لا توجد مجموعة معدات مخبرية متاحة بسبب الحظر الاميركي.

واضافت: على سبيل المثال اذا احتاج المريض إلى تناول 50 جرعة دواء لفترة علاجية محددة فانه بسبب المشاكل الناجمة عن الحظر ، سيتلقى فقط 5 إلى 10 جرعات ، مما يلحق ضررا بصحة المريض بشكل خطير.

واختتمت نوري قائلة: نطالب المنظمات الدولية بسماع أصوات مرضانا، لأن المسؤولين الأميركيين يستهدفون صحة مرضى معينين، على الرغم من تشدقهم بشعارات إنسانية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: