۵۳۸مشاهدات
و بدوره أبلغ النائب السابق للرئيس العراقي عادل عبد المهدي وزير الخارجية التحيات الحارة للرئيس جلال طالباني لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد ووصف العلاقات القائمة بين الجانبين بأنها ايجابية.
رمز الخبر: ۴۲۱۳
تأريخ النشر: 14 May 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أكد وزير الخارجية علي أكبر صالحي أن السياسة المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية تقوم علي أساس دعم مطاليب شعوب المنطقة ورفض تدخل بعض الدول في الشؤون الداخلية للدول الاخري.

و أفادت وكالة أنباء فارس نقلا عن الادارة العامة للاعلام والصحافة التابعة لوزارة الخارجية أن صالحي الذي يزور بغداد حاليا أعلن ذلك خلال لقائه النائب السابق للرئيس العراقي عادل عبد المهدي مشيرا الي آخر التطورات الجارية في المنطقة.

و أشار الوزير صالحي في هذا اللقاء الي الجهود التي يبذلها الشعب العراقي وحكومته في دعم الشعب البحريني المسلم وخاصة في مجال معارضة احتلال القوات العسكرية البحرين معتبرا ذلك من العناصر التي تجعل من العراق يؤدي دوره البارز في المنطقة.

و تطرق وزير الخارجية الي العلاقات الاخوية القائمة بين البلدين الشقيقين الجمهورية الاسلامية الايرانية والعراق مشددا علي ضرورة المزيد من تعزيز هذه الروابط في مختلف المجالات.

و بدوره أبلغ النائب السابق للرئيس العراقي عادل عبد المهدي وزير الخارجية التحيات الحارة للرئيس جلال طالباني لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد ووصف العلاقات القائمة بين الجانبين بأنها ايجابية.

و أشار عبد المهدي الي تأثير انتصار الثورة الاسلامية في ايران في التطورات الجارية بالمنطقة مؤكدا ضرورة احترام مطاليب الشعوب المشروعة من قبل الحكام في تلك الدول.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: