۴۰۲مشاهدات
واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دعمتنا في مواجهة الارهاب وتمكنا من تحقيق الكثير من الانتصارات بحيث اصبح العراق اليوم اكثر امنا وسلما.
رمز الخبر: ۴۰۹۶۹
تأريخ النشر: 07 April 2019

شبکة تابناک الاخبارية: صرح رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي بان العراق وإيران يتمتعان بعلاقات تأريخية ويقفان مع بعضمها لمواجهة التحديات، مؤكدا العزم على الوقوف سوية ضد اي تهديد للبلدين او لدول المنطقة.

وخلال مؤتمره الصحفي المشترك مع الرئيس الايراني حسن روحاني في طهران اليوم السبت قال عبد المهدي ان ايران دعمتنا كثيرا في مواجهة الارهاب، والعراق اليوم اكثر امنا وسلما.

واضاف : نريد ان تكون العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والعراق قدوة للعلاقات في المنطقة، واننا عازمون على الوقوف سوية ضد اي تهديد للبلدين او لدول المنطقة .

أكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، السبت، أن العراق أكثر استقراراً وسلماً في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن العراق يعمل على إرساء أسس السلام ويرغب بإنهاء "عصر الحروب" في المنطقة.

واضاف عبدالمهدي إن "العراق وإيران يتمتعان بعلاقات تأريخية ويقفان مع بعضمها لمواجهة التحديات"، مضيفاً أن "العراق الآن أكثر استقراراً وسلماً، ونقوم بزيارات مهمة لدول العالم".

وتابع "نريد ان نجعل علاقتنا المتطورة مع إيران قدوة لعلاقتنا مع دول المنطقة، وعازمون على الوقوف سوية ضد أي تهديد يستهدف البلدين أو أياً من دول المنطقة".

واضاف "نريد انهاء عصر الحروب وإنهاء الخلافات في المنطقة"، مؤكداً بالقول "نعمل بجد على إرساء أسس السلام في المنطقة".

واوضح بانه تم خلال اجتماع اليوم طرح قضايا المنطقة مثل القدس والجولان وكذلك دراسة جميع القضايا والتوافقات التي تم التوصل اليها في بغداد ومنها التعاون الاقتصادي والتجاري والامني ومواضيع مثل سكك الحديد، معربا عن اعتقاده بان كل هذه الامور سترسم مستقبلا افضل واكثر اشراقا ليس لشعبي البلدين فقط بل لجميع شعوب المنطقة والعالم.

ولفت الى القضايا المشتركة التي يمكن ان يعاني منها البلدان ومنها الجفاف او السيول، مؤكدا ضرورة التخطيط لمواجهة هذه الكوارث والاستفادة المثلى من نعم الباري تعالى.

واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دعمتنا في مواجهة الارهاب وتمكنا من تحقيق الكثير من الانتصارات بحيث اصبح العراق اليوم اكثر امنا وسلما.

واشار الى ان العراق يشهد الان زيارات مهمة من مختلف عواصم العالم في تحول نوعي يخدم الشعب العراقي وشعوب المنطقة ايضا، مؤكدا بان الدعم الذي قدمته الجمهورية الاسلامية الايرانية ساهم في بلوغ العراق المكانة التي وصل اليها اليوم.

واعتبر عبدالمهدي الحل الوحيد لقضية اليمن بانه يتمثل بالحل السلمي، مؤكدا بان العراق يدعو الى استتباب السلام والاعمار في هذا البلد.

وصرح بانه من الممكن ان تكون هنالك تهديدات ضد ايران انطلاقا من العراق في بعض الاحيان، لكنه اكد عزم بلاده على التصدي لاي تهديد من هذا القبيل، لافتا الى ان الدستور العراقي يمنع تنفيذ اي تحرك ضد دولة اخرى انطلاق من الاراضي العراقية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: