۴۲۸مشاهدات
وقال العميد سلامي، انها من طبيعة الاميركيين ان يستخدموا هذه الصيغ والسياسات للهيمنة على المناطق الاستراتيجية في العالم في حين ان الراي العام العالمي يعرف حقيقة وماهية وهوية نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.
رمز الخبر: ۳۸۱۹۵
تأريخ النشر: 30 April 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر نائب القائد العام لقوات الحرس الثوري العميد حسين سلامي، الصواريخ بانها الرصيد الدفاعي والعنصر الاساس لقدرات ايران الردعية، مؤكدا القول باننا لا يمكننا القبول اطلاقا بالتخلي عن قدراتنا الردعية.

وفي كلمة له اليوم الاثنين على هامش انعقاد ملتقى اليوم الوطني للخليج الفارسي المنعقد في جامعة الدفاع الوطني العليا، اشار العميد سلامي الى زيارة وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو للسعودية ومزاعمه ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال، ان الاميركيين يتبنون استراتيجية في منطقة غرب اسيا والخليج الفارسي ترمي الى ايجاد لغز الامن وموازنة القوى.

واشار الى ان اميركا تقوم بانتاج لغز الامن بغية فرض سيطرتها وهيمنتها الدائمة على الحكومات العربية وايجاد الحاجة الدائمة لتواجدها في الدول المطلة على جنوب الخليج الفارسي واضاف، ان الاميركيين وفي اطار صيغة لغز الامن، يعتبرون الجمهورية الاسلامية الايرانية تهديدا ويزعمون كذبا بانها تدعم الارهاب في حين يعلم الجميع بان ايران اليوم هي في الخط الامامي لمكافحة الارهاب.

واضاف نائب القائد العام للحرس الثوري، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمكنت بالفكر والتدبير ودعمها لسوريا والعراق من انهاء سيطرة داعش على المنطقة، في حين ان ترامب كان قد اعلن بان داعش قد تم تاسيسه تحديدا من قبل حكومة اوباما وان هيلاري كلينتون وسائر المسؤولين الرسميين الاميركيين قد اعترفوا بهذا الامر رسميا.

واشار العميد سلامي الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي التي تعمل اليوم على انهاء الارهاب في المنطقة واضاف، ان اميركا تريد اليوم الايحاء بان ايران تشكل عنصرا مهددا امام الدول العربية وان تبرر تواجدها المهيمن في المنطقة كي تتمكن من تبديل تفوق قدرة الجمهورية الاسلامية في المنطقة الى موازنة.

واوضح قائلا، انه حينما يحدث مثل هذا الامر، فمن الطبيعي سيصبح بامكان الاميركيين بيع اسلحة لا حصر لها للدول العربية والحصول ازاءها على مئات مليارات الدولارات للخروج من ركودهم الاقتصادي.

وقال العميد سلامي، انها من طبيعة الاميركيين ان يستخدموا هذه الصيغ والسياسات للهيمنة على المناطق الاستراتيجية في العالم في حين ان الراي العام العالمي يعرف حقيقة وماهية وهوية نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واكد نائب القائد العام، اننا لم نكن ابدا مروجين للارهاب بل كنا متصدين له دوما، واضاف، اننا لم نهدد اي دولة ابدا واولينا الاحترام لسيادة اراضي جميع الدول واعترفنا باستقلالها رسميا، ولقد كنا على الدوام داعمين للمظلومين الذين تعرضروا للعدوان.

واضاف، إن كنا ندعم انصار الله والشعب اليمني امام العدوان السعودي فذلك يعود الى انهم تعرضوا للظلم. وإن كنا ندعم الشعب السوري في مواجهة الارهاب فانه ياتي في اطار تلبية دعوة رسمية من الحكومة الشرعية والرسمية في سوريا.

واشار العميد سلامي الى ان جميع اجراءات الجمهورية الاسلامية الايرانية تجري وفق ضوابط القانون الدولي ولا تتجاوز ذلك ابدا واضاف، ان الاعداء وفي الوقت الذي يهددونا، يريدون منا ان ننزع سلاحنا. هذا الطلب غير اخلاقي وغير عقلائي ومرفوض.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: