۱۴۳۳مشاهدات
ويبدو أن قرار ولي العهد برفض الترخيص لابن عمه زيارة الغرب جعل الأمير الوليد بن طلال يعيش أجواء الكآبة، ولم يعد يطل على متابعيه من تويتر عكس عادته في الماضي عندما لم يكن يفوت أي فرصة للتعليق على الأحداث.
رمز الخبر: ۳۷۸۹۳
تأريخ النشر: 11 March 2018

شبکة تابناک الاخبارية: لم يحصل الأمير الوليد بن طلال على الترخيص لمغادرة السعودية وزيارة الغرب، وهو ما يؤكد استمرار الحصار على الأمراء ورجال الأعمال الذين اعتقلهم ولي العهد الامير محمد بن سلمان بداية نوفمبر الماضي وأفرج عنهم لاحقا.

وكان الأمير محمد بن سلمان قد اعتقل ما يقارب 400 من الأمراء ورجال الأعمال بداية نوفمبر الماضي، وعلى رأسهم الأمير متعب بن عبد الله، والأمير الوليد بن طلال. وبعد مسلسل تشويقي رافق اعتقال هؤلاء في فندق ريتز كارلتون أفرج عنهم بعد ضغط دولي. وكان من شروط لندن وباريس أن استقبال ولي العهد مرهون بالإفراج عن المعتقلين، وهو ما حدث منذ أكثر من شهر.

واكتفى ولي العهد بالإفراج عن الأمراء ورجال الأعمال ولكن بدون أن يستفيدوا من حريتهم الكاملة، وأغلبهم لا يستطيع التحكم في ثرواته، ولا يمكنه التنقل بكل حرية في العربية السعودية، ولا يمكنه لقاء أمراء آخرين.

ولم يحصل الأمير الوليد بن طلال على رخصة مغادرة المملكة السعودية نحو الغرب، وكان ينوي قضاء بعض الوقت في الجنوب الفرنسي، وفق مصادر عليمة بكواليس العائلة الملكية السعودية. كما كان الوليد بن طلال يرغب في الإشراف على بعض أعماله في الخارج والاجتماع بمساعديه ومستشاريه.

ويبدو أن قرار ولي العهد برفض الترخيص لابن عمه زيارة الغرب جعل الأمير الوليد بن طلال يعيش أجواء الكآبة، ولم يعد يطل على متابعيه من تويتر عكس عادته في الماضي عندما لم يكن يفوت أي فرصة للتعليق على الأحداث.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار