۳۱۰مشاهدات
الجدير بالذكر ان رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اصدر في السابع والعشرون من تموز الماضي ، أمراً ديوانياً يقضي بهيكلة الحشد الشعبي وتحويله لجهاز موازٍ لجهاز مكافحة الإرهاب من حيث التدريب والتجهيز والقوانين.
رمز الخبر: ۳۲۶۶۰
تأريخ النشر: 07 August 2016
شبکة تابناک الاخبارية: اعلن القيادي في الحشد الشعبي العراقي علي الياسري ، استمرار العمليات العسكرية في محافظة الانبار غربي البلاد لحين تحريرها بالكامل، وفيما كشف عن محاور قوات الحشد في معركة الموصل، اشار الى ان رئيس الوزراء اكد حاجة البلاد لمقاتلي الحشد خلال السنوات العشر المقبلة.

وقال الياسري في حديث لمراسل وكالة انباء فارس، ان "العمليات العسكرية في محافظة الانبار مستمرة وتتجه الان قوات الحشد الشعبي الى مناطق اعالي الفرات بعد استكمال تطهيرها لجزيرة الخالدية"، وفيما بين ان "المعركة القادمة لمقاتلي الحشد ستكون في الحويجة بعد الانتهاء من تحرير قضاء الشرقاط ومن ثم التحول الى المعركة الكبرى وهي تحرير الموصل من زمر داعش الارهابية والتي ستتم عبر الساحلين الايسر والايمن من المدينة ".

وحول ما يروج له البعض بانتهاء مهام قوات الحشد الشعبي بمجرد تحرير الموصل ، اكد الياسري ، ان " القائد العام للقوات المسلحة ابلغ هيئة الحشد بحاجة البلاد لهذه القوات خلال السنوات العشر المقبلة ، كما ان قراره الاخير بإعادة هيكلة قوات الحشد وتشكيله على غرار جهاز مكافحة الارهاب حسم هذا الامر نهائيا".

الجدير بالذكر ان رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اصدر في السابع والعشرون من تموز الماضي ، أمراً ديوانياً يقضي بهيكلة الحشد الشعبي وتحويله لجهاز موازٍ لجهاز مكافحة الإرهاب من حيث التدريب والتجهيز والقوانين.

وتضمنت الوثيقة الصادرة من رئاسة الوزراء بتاريخ (24/2/16) أنه "بناءً على مقتضيات المصلحة العامة ولغرض إعادة تشكيل وتنظيم هيئة الحشد الشعبي والقوات التابعة لها تقرر بأن يكون الحشد تشكيلاً عسكرياً مستقلاً وجزءً من القوات المسلحة العراقية مرتبطا بالقائد العام للقوات المسلحة، إضافة لعمله بنموذج يضاهي جهاز مكافحة الإرهاب الحالي من حيث التنظيم والارتباط، فضلاً عن تألفه من قيادة وهيئة أركان وصنوف وألوية مقاتلة".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: