۲۵۵مشاهدات
استدعت وزارة الخارجية الايرانية، القائم بالاعمال السعودي بطهران احمد المولد، للمرة الرابعة خلال الفترة الاخيرة بشان كارثة منى التي وقعت يوم الخميس الماضي.
رمز الخبر: ۲۹۶۰۳
تأريخ النشر: 30 September 2015
شبكة تابناك الإخبارية : وقد استدعى المدير العام للشؤون القنصلية بوزارة الخارجية الايرانية علي جكيني، القائم بالاعمال السعودي بطهران احمد المولد، محذرا من اي تقاعس ولامبالاة في تحديد هوية المفقودين وإعداد وارسال جثامين ضحايا كارثة منى المؤسفة والاليمة في مناسك الحج للعام الجاري.

وفي اللقاء ذكّر جكيني بالمسؤوليات القانونية والعرفية والشرعية الملقاة على عاتق المسؤولين السعوديين تجاه ضيوف الرحمن وضرورة تحمل المسؤولية تجاه كارثة منى المفجعة وتوفير الظروف للعمل سريعا على تحديد هوية جثامين الضحايا ونقلها وكذلك المساعدة بالعثور على المفقودين ومعالجة الجرحى.

واعتبر اعتذار المسؤولين السعوديين ازاء كل هذا التقصير ازاء الحادث، من الامة الاسلامية جمعاء وخاصة الشعب الايراني، بانه يشكل الحد الادنى من واجبهم العرفي والمنطقي.

واشار المدير العام للشؤون القنصلية في الخارجية الايرانية الى حساسية واهتمام الشعب الايراني المفجوع بضحاياه الاعزاء، محذرا من اي تقاعس او اجراء يؤدي الى التاخير في نقل الضحايا الايرانيين الى الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وكرر جكيني الرؤية والتوقعات المشروعة للشعب والمسؤولين الايرانيين لنقل جثامين الضحايا الى البلاد، واعلن بان ايا من اسر الضحايا لم تأذن بدفن اعزائها في السعودية وان جميعها تطالب بنقلها سريعا وباحترام الى ارض الوطن.

وفي هذا السياق تم تسليم القائم بالاعمال السعودي رسالة وزير الداخلية الايراني لنظيره السعودي.

من جانبه اعلن القائم بالاعمال السعودي بانه سينقل وجهات نظر حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية الى حكومة بلاده على وجه السرعة.

يذكر ان كارثة منى التي وقعت يوم الخميس الماضي اول ايام عيد الاضحى، قد ادت الى مصرع واصابة نحو 1800 حاج من حجاج بيت الله الحرام، من ضمنهم 239 قتيلا و 14 جريحا و 241 مفقودا من ايران، لغاية الان.

رایکم