۲۲۷مشاهدات
أدان حزب الله الهجمة الصهیونیة الشرسة التی یتعرض لها المسجد الأقصی الشریف، والتی تتمثل فی عملیات الاقتحام المتواصلة من قبل المستوطنین الصهاینة، بحمایة ودعم وتأیید من شرطة العدو وجیشه وحکومته، فی ظل صمت عربی مطبق، وتواطؤ دولی فاضح.
رمز الخبر: ۲۹۴۴۸
تأريخ النشر: 15 September 2015
شبكة تابناك الإخبارية : وأکد حزب الله فی بیان تلقی مکتب وکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء (إرنا) فی بیروت نسخة منه هذا المساء أن 'هذه الهجمة المتصاعدة تکشف بوضوح حجم المؤامرة التی یتعرض لها المسجد الأقصی والتی تستهدف تقسیمه، وبعد ذلک تهدیمه، فی اعتداء شنیع علی مقدسات المسلمین والمسیحیین'.

ورأی حزب الله أن 'کل هذه المحاولات تجری بینما لا نجد أی رد فعل من قبل الحکّام العرب، وحتی لو کان ظاهریاً وخجولاً، فی ما یمکن اعتباره تسلیماً مطلقاً بالمخطط الصهیونی، لا بل تواطؤاً صارخاً معه، فیما المؤسسات العالمیة والمنظمات المعنیة فی المجتمع الدولی غائبة کلیاً عن هذه الجریمة المتوقعة، بما یجعل مصیر المسجد الأقصی فی خطر شدید'.

ودعا حزب الله فی بیانه إلی 'أوسع حملة تضامن عربیة وإسلامیة ودولیة مع المسجد الأقصی الشریف، ومع المدافعین عنه والواقفین فی ساحاته ومنشآته وقفة صمود وصبر، وذلک حمایة لمقدسات المسلمین والمسیحیین فی القدس الشریف وفی فلسطین کلها من غدر المشروع الصهیونی الذی یستهدف الجمیع دون استثناء'.
رایکم
آخرالاخبار