۲۸۴مشاهدات
إنترناشونال بيزنس تايمز:"جهاز الموساد الإسرائيلي ينتقم على تصويت البرلمان الفرنسي لصالح مشروع فلسطيني".
رمز الخبر: ۲۵۳۶۷
تأريخ النشر: 10 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : افاد موقع أمريكي بأن حادث شارلي ايبدو كان انقام اسرائيلي على الحراك الفرنسي تجاه القضية الفلسطنية.

و أتهم موقع إنترناشونال بيزنس تايمز الأمريكي في خبر جهاز الموساد الإسرائيلي بالوقوف وراء الاعتداء الارهابي على مقر صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية.

ووفق ما نقلته الموقع الإكتروني الأمريكي بإن "الموساد رغب في الانتقام من تصويت البرلمان الفرنسي لصالح فلسطين، إضافة إلى التصويت لصالح مشروع القرار الفلسطيني في الأمم المتحدة، فقام الموساد بالهجوم على مقر الصحيفة لإلصاق التهمة بالمسلمين".

ويلفت متابعون إلى أن تاريخ الكيان الصهيوني متخم بالعمليات الإرهابية، إن كان داخل الأراضي العربية المحتلة أو في دول أخرى، لكن إسرائيل تبقى هاربة من العدالة الدولية، كونها محمية الإدارات الأمريكية المتعاقبة المرتهنة للوبي الصهيوني، والتي لا تتوانى عن استخدام الفيتو لإجهاض مشروع أي قرار دولي، يدين جرائم كيان الاحتلال الإسرائيلي.

موقع إنترناشونال بيزنس تايمز الأمريكي، تعرض لهجوم من وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي، التي استخدمت عبارتها المكررة ضد كل من يشير إلى جرائم إسرائيل، إذ اتهمت صحيفة معاريف الإسرائيلية الموقع الأمريكي بعد نشره الخبر بمعاداة السامية! وأنه ضمن مجموعة من المواقع الغربية التي تحاول توريط جهاز الموساد في قتل صحفيي شارلي إيبدو.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية "إن هذه المواقع تكن عداوة ضد إسرائيل، وتختلق ذرائع لتوريط الموساد، مستغلة أن البرلمان الفرنسي صوت لصالح فلسطين". وأوضح الموقع الأمريكي في خبره أن "هجوم الصحيفة على أبو بكر البغدادي متزعم تنظيم داعش الممول من مصادر أجنبية، دفع الموساد أيضا للتخلص من منتقديه"، مؤكدا أن الموساد استأجر اشخاصا من أصول عربية لتنفيذ الهجوم "لزيادة العداء ضد المسلمين في العالم".

يري كثيرين بأن الحادثة وفق ما أتي الفيديو الذي انتشر كان فيه نوع من التناقض حيث يتسأل البعض كيف بمسلحين هواة يقمون بعمل احترافي في هذا المستوي و بدون رادع لهم.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: