۲۶۳مشاهدات
وأكدوا على هامش منتدى جدة للموارد البشرية 2014 بعنوان “التطور والاستدامة”- أن نحو 1.5 مليون منشأة سعودية يعمل بها أقل من 10 موظفات من أصل 1.7 مليون منشأة، فيما 200 ألف منشأة يقدر عدد السيدات العاملات فيها بأكثر من 10 سيدات، وتتعاون في توظيفهن.
رمز الخبر: ۲۳۲۹۲
تأريخ النشر: 20 November 2014
شبكة تابناك الاخبارية: كشفت دراسة سعودية جديدة أجراها مركز خديجة بنت خويلد في غرفة جدة على عينة من كافة مناطق السعودية أن 47% من النساء لايمانعن من العمل في بيئة تتطلب التعامل مع الرجال من الزملاء أوالعملاء، فيما يرفض 53% ذلك، وفيما يخص عينة الرجال أفادت أن 44% من الرجال لايمانعون عمل محارمهم في بيئة تتطلب العمل مع الرجال سواء عملاء أو زملاء، فيما يرفض 55% ذلك.

وقدر خبراء في الموارد البشرية حجم البطالة النسائية في السعودية بـ 85%، وأن 70% من نسبة المسجلات في حافز هن من السيدات، ومعظمهن من الجامعيات.

وأكدوا على هامش منتدى جدة للموارد البشرية 2014 بعنوان "التطور والاستدامة”- أن نحو 1.5 مليون منشأة سعودية يعمل بها أقل من 10 موظفات من أصل 1.7 مليون منشأة، فيما 200 ألف منشأة يقدر عدد السيدات العاملات فيها بأكثر من 10 سيدات، وتتعاون في توظيفهن.

وبحسب صحيفة "مكة" قالت نائب رئيس غرفة جدة لما السليمان، تواجد المرأة في سوق العمل ضئيل جدا، وهي تواجه الكثير من التحديات، مشيرة إلى أن التشريعات أو الأنظمة لا تقف عائقا في ذلك إنما رغبة المنشأة في توظيفها، واستدركت القول "أي مالك منشأة متى ما وجدت لديه الرغبة في توظيف المرأة لن يواجه أي نوع من التحديات الصعبة”.

من جانبها قالت المديرة التنفيذية لمركز السيدة خديجة بنت خويلد الدكتورة بسمة العمير، إن 4% من السعوديات فقط يمثلن سيدات الأعمال، وإن 30% من النساء العاملات في السعودية يعملن في القطاع الخاص، و66% البقية يعملن في القطاع العام، وإن 85% من السعوديات لا يعملن، و26% منهن لا يبحثن عن عمل.

من جانبه أكد مدير الموارد البشرية بشركة الشايع، هشام الخالدي، أن التحديات التي تواجه المرأة في سوق العمل في قطاع التجزئة تتمثل في عقبات اجتماعية تتعلق ببيئة العمل، بدايةً من المجتمع الذي ينظر إلى عمل المرأة بحذر، ورفض أولياء الأمور لقلقهم من عدم وجود بيئة عمل مناسبة، واحتمال تعرض السيدات للمضايقات في مكان العمل.

وأشار إلى أن من التحديات عدم توافق مُخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل وقلة التنوع في التعليم والتدريب المهني، ومشكلة المواصلات والتي تعد أحد أهم التحديات أمام المرأة العاملة، حيث أوضحت الدراسات أن 60% من السيدات يعتمدن على سائق خاص أو أجرة، مما ينعكس بصورة سلبية عليها في ناحيتين مادياً حيث تدفع المرأة العاملة ما بين 20 إلى 30% من راتبها للمواصلات، إلى جانب الأداء والاستمرار في العمل كعدم التزامها بساعات العمل، وتقييد حركتها وانسحاب العديد منهن من سوق العمل.

النهاية
رایکم
آخرالاخبار