۳۵۱مشاهدات
اكد تقرير للامم المتحدة نشرته صحيفة الغارديان البريطانية اليوم الجمعة ان نحو 15 الف اجنبي من 80 بلدا توجهوا الى سوريا والعراق خلال السنوات الماضية للقتال في صفوف الجماعات المتطرفة مثل "داعش".
رمز الخبر: ۲۲۶۶۰
تأريخ النشر: 31 October 2014

شبكة تابناك الاخبارية : ويعزو التقرير الذي اعدته لجنة مراقبة نشاط القاعدة في مجلس الامن الذي نشرت الصحيفة مقتطفات منه هذا العدد المرتفع الى تراجع القاعدة، لكنه قال ان "نواة" التيار المتطرف لا تزال ضعيفة.

واضاف: "منذ 2010 بات عدد الجهاديين الاجانب في سوريا والعراق يزيد بعدة مرات عن عدد المقاتلين الاجانب الذين تم احصاؤهم بين 1990 و2010، وهم في ازدياد".

وتابع: "هناك امثلة على مقاتلين ارهابيين اجانب جاؤوا من فرنسا وروسيا وبريطانيا، وفي الاجمال من 80 بلدا بعض منها، لم يعرف في السابق مشكلات على صلة بالقاعدة".

واكد التقرير ان انشطة التنظيمات الارهابية مثل "داعش" تتركز بشكل خاص في الدول التي تنشط فيها، حيث ان "الهجمات الكبيرة (ضد اهداف) عبر الحدود او اهداف دولية تبقى قليلة".

وركز على الخطر الذي يمثله هؤلاء المسلحون لدى عودتهم الى بلدهم الاصلي وهو تهديد دفع العديد من البلدان مثل بريطانيا او فرنسا الى اتخاذ تدابير للكشف عنهم ومنعهم من التوجه الى سوريا والعراق.

وتؤكد اللجنة التابعة لمجلس الامن الدولة كذلك حسب الغارديان، على فعالية وسائل التجنيد "الموجهة للجميع" التي تلجأ اليها "داعش" مستفيدا من شبكات التواصل الاجتماعي في حين ان المنشورات "العقائدية" للقاعدة لم تعد تجذب المسلحين.

رایکم