۲۲۱مشاهدات
وكان وزير الداخلية نهاد المشنوق أعلن أكثر من مرة أن الظروف الأمنية التي يمر بها لبنان لا تسمح بإجراء الانتخابات النيابية.
رمز الخبر: ۲۲۰۳۹
تأريخ النشر: 14 October 2014
شبكة تابناك الاخبارية: قال وزير لبناني يوم الاثنين إن الانتخابات البرلمانية ، المؤجلة أصلا ، ستتأجل من الشهر المقبل الى 2017 بسبب عدم الاستقرار في البلاد على خلفية تداعيات الحرب في سوريا المجاورة التي جعلت من إجراء الانتخابات أمرا مستحيلا.

وكان من المفترض اجراء الانتخابات أًصلا في يونيو حزيران عام 2013 ولكن تم تأجيلها الى شهر نوفمبر تشرين الثاني المقبل بسبب الخلافات السياسية والعنف في البلاد.

وقال الوزير إن البرلمان المؤلف من 128 نائبا بصدد تمديد ولايته وتأجيل الانتخابات لمدة عامين وسبعة أشهر بسبب الوضع الأمني الذي ازداد سوءا.

أضاف الوزير الذي رفض الافصاح عن اسمه لان البرلمان لم يصوت بعد على التأجيل "لم يعد هناك من امكانية لاجراء الانتخابات بسبب الوضع الامني المتدهور في البلاد والخطر المتنقل من مكان الى آخر ان كان على حدود لبنان الشرقية او في الشمال او حتى في الجنوب."

وكان الوزير يشير الى اعمال العنف التي شهدتها مناطق شرق لبنان وشماله على طول الحدود مع سوريا حيث يبذل الجيش قصارى جهده لمنع المتشددين الذين يتسللون إلى لبنان من سوريا.

وقال إن البرلمان سيصوت على التمديد في وقت لاحق من اكتوبر تشرين الاول الجاري.

وكان وزير الداخلية نهاد المشنوق أعلن أكثر من مرة أن الظروف الأمنية التي يمر بها لبنان لا تسمح بإجراء الانتخابات النيابية.

ومنذ ابريل نيسان من العام الجاري فشل لبنان في انتخاب رئيس للجمهورية 13 مرة بسبب عجز السياسيين عن الاتفاق على مرشح يحظى بقبول الكتلتين السياسيتين الرئيسيتين في البلاد وهما قوى 14 آذار بزعامة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري وتحالف 8 آذار الذي يقوده حزب الله.

النهاية
رایکم