۳۶۲مشاهدات
"امريكا الشر لو كانت صادقة، لاستهدفت مجرمي داعش وتجمعاته في جرف الصخر والفلوجة وغيرها من المناطق، والمرصودة من قبلنا على ضعف الامكانيات اذا ما قارنها بالامكانيات الامريكية والغربية، بدل استهدافهم لقوات الجيش العراقي والحشد الشعبي في منطقة العويسات شمال بابل عصر يوم الاربعاء الماضي".
رمز الخبر: ۲۱۳۸۸
تأريخ النشر: 21 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية : اكدت كتائب حزب الله، اليوم الاحد، ان القصف الأمريكي لقطعات الجيش والحشد الشعبي "عمداً"، مبينة انه يكشف "خباثة" النوايا الامريكية و"سموم" الغطاء الدولي، بحجة "داعش"، في ناحية جرف الصخر شمالي بابل، فيما دعت الى الانتباه لسياسة امريكا ذات المعايير "المزدوجة" وأساليبها "الشيطانية".

وقال مصدر في الكتائب بحديث خاص لـ"المسلة"، ان "الاهداف الامريكية – الصهيونية ومن يقف لتنفيذها من انظمة الخليج ودول غربية لاعادة احتلال العراق والتواجد في المنطقة باتت مكشوفة لتنفيذ غايات خبيثة مهمتها دعم المجاميع الاجرامية في المنطقة واضعاف قدرات الجيش العراقي ومن يقف بمساندته في حربه ضد مجرمي داعش من فصائل المقاومة الاسلامية وسرايا الدفاع والحشد الشعبي".

وأشار الى ان "امريكا الشر لو كانت صادقة، لاستهدفت مجرمي داعش وتجمعاته في جرف الصخر والفلوجة وغيرها من المناطق، والمرصودة من قبلنا على ضعف الامكانيات اذا ما قارنها بالامكانيات الامريكية والغربية، بدل استهدافهم لقوات الجيش العراقي والحشد الشعبي في منطقة العويسات شمال بابل عصر يوم الاربعاء الماضي".

وتابع ان "امريكا قصفت مواقع عسكرية مشتركة للجيش العراقي بصواريخها الذكية للمرة الثانية خلال فترة شهر عمداً وليس عن طريق الخطأ ، وهي التي تمتلك من القدرات واجهزة الكشف لاصابة الاهداف حتى وان كانت في قعر البحر حسب تصريحات كبار مسؤوليها".

وبين أن "امريكا تضمر العداء والثأر من فصائل المقاومة الإسلامية لتكبيدها خسائر كبيرة في الارواح والمعدات طيلة سنوات الاحتلال البغيض واذاقته مر الهزيمة والخذلان، وان تواجدها في المنطقة يأتي للتجسس على تلك الفصائل وإضعافها لما تمتلكه من قدرات عسكرية وامكانيات هجومية جيدة بحسب ما اعترف به مؤخرا مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، وما التحشيد الدولي الا حماية لصنيعتهم داعش بعدما لاحت في الافق هزيمتها".

وأكد ان "محور المقاومة الاسلامية هو الوحيد الذي سيسقط المؤامرة الامريكية الصهيونية بمساندة الجيش والشعب وستعيد جغرافية المنطقة برمتها من جديد"، داعيا الى "الانتباه لسياسة امريكا ذات المعايير المزدوجة وأساليبها الشيطانية وتلونها المنطقي مع الأحداث، هو لأجل مصالحها الخاصة وحلفاؤها من الصهاينة والماسونيين".
رایکم
آخرالاخبار