۲۶۴مشاهدات
ولن تهدأ هاتين المنطقتين اذا لم تجر محاولات لتصفية الاجهزة الامنية والاجهزة الحكومية من الارهابيين المتغلغلين الى هذه الاجهزة "حاميها حراميها" بالطبع هناك عناصر شريفة في هذين الجهازين ويجب حمايتهم من المتورطين بدعم الارهاب ، وحماية الاهالي من جرائمهم.
رمز الخبر: ۱۷۰۶۷
تأريخ النشر: 28 December 2013
شبكة تابناك الاخبارية: المنظمات الارهابية من زمرة البعثيين والقاعدة وغيرهم كثير يرتعون ويلعبون ويقتلون في الموصل مثلما فعلوا في قتل الصحفية نورس النعيمي ويستهدفون مراكز الشرطة ويفجرون مواقع الجيش ويقتلون زوار الامام الحسين عليه السلام وكأنهم يسيطرون تماماً على المدينة مما يثير التساؤل أين المسؤولين الحكوميين واين اجهزة الامن.لحماية المدينة من المجرمين

بلا شك ان التنظيمات الارهابية اخترقت الحكومة المحلية في الموصل ووصلت الى اعلى المستويات التي يؤهلها للحصول على المعلومات الكافية لحفظ مجاميعها من الاستهداف بل وتقول بعض المصادر ان عزة الدوري يتنقل بين تكريت والموصل بحماية ضباط وقوى امن عراقية.

ولن تهدأ هاتين المنطقتين اذا لم تجر محاولات لتصفية الاجهزة الامنية والاجهزة الحكومية من الارهابيين المتغلغلين الى هذه الاجهزة "حاميها حراميها" بالطبع هناك عناصر شريفة في هذين الجهازين ويجب حمايتهم من المتورطين بدعم الارهاب ، وحماية الاهالي من جرائمهم.

النهاية
رایکم
آخرالاخبار