۴۳۵مشاهدات
ونوهت المجلة في تحليلها لنتائج المرحلة الاولى لانتخابات الرئاسة ، بتصريح احمد شفيق الذي اعلن فيه ، أن الولايات المتحدة ستكون أول دولة سيزورها في حالة اعلان فوزه.
رمز الخبر: ۸۳۲۲
تأريخ النشر: 29 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية: كشفت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية أن فوز محمد مرسي وصباحين يشكل قلقا كبيرا لاميركا وللكيان الاسرائيلي ومن شانه ان يهدد مصالحهما في مصر ويشكل فوز احدهما " كارثة " لاسرائيل.

وأكدت المجلة، ان فوز الفريق أحمد شفيق في جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية يصب في مصلحة الولايات المتحدة و"إسرائيل"، حيث إنه المرشح الوحيد الذي لن يتحدى الشراكة الدولية التي أنشأها نظام مبارك، وسيسير على نهجه وسياساته الخارجية.

ونوهت المجلة في تحليلها لنتائج المرحلة الاولى لانتخابات الرئاسة ، بتصريح احمد شفيق الذي اعلن فيه ، أن الولايات المتحدة ستكون أول دولة سيزورها في حالة اعلان فوزه.

وقالت "فورين وبوليسي" انه وبالرغم من ترويج إدارة الرئيس الأميركي "باراك أوباما" لخطاب مؤيد للثوار والثورة في مصر ، منذ أكثر من عام، إلا أنها تكشف الآن عن حاجتها السياسية لاحتضان شفيق، خاصة وانه سيكون بحاجة الى دعمها حين تندلع الاحتجاجات في القاهرة ومدن اخرى في حال فوزه.

واضاف تقرير المجلة :"إذا كان شفيق ليس بالاختيار الأفضل لأميركا فإنه على الأقل لن يكون أكثر خطورة من غيره، فرئاسة "محمد مرسي" أو "حمدين صباحي" تمثل كارثة بالنسبة للولايات المتحدة وإسرائيل"!.

وتابعت المجلة الاميركية : "أن التحديات التي يشكلها مرسي، المرشح الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين، الذي وصف (المواطنين الإسرائيليين) بأنهم قتلة ومصاصو دماء، واضحة تماما، كما أن رئاسة صباحي، وهو ناقد قديم لمعاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، لن تكون أفضل".
رایکم