۲۵۶۵مشاهدات
وطالب المحتجون وقتها بزيادة الضرائب على أصحاب الدخل المرتفع بدلاً من التقشف، وطرحت الحكومة الألمانية وقتها خطة تقشف بقيمة 80 مليار يورو للسنوات الأربع المقبلة فى أكبر خطة تقشف تشهدها ألمانيا، والتى تجددت الاحتجاجات بشأنها مؤخرا.
رمز الخبر: ۸۱۴۸
تأريخ النشر: 22 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية: الشرطة هى الشرطة، والقوة هى القوة، والعنف هو العنف، سواء فى مصر أو فى ألمانيا، ففى الوقت الذى يحاول فيه بعض المتظاهرين فى فرانكفورت الألمانية تحسين أوضاعهم المعيشية والاقتصادية بطريقة سلمية يتصدى لهم أفراد شرطة مكافحة الشغب، بكل عنف، فى حملة واسعة من الاعتقالات والضرب والسحل وتعرية الفتيات ضد الألمان الذين خرجوا للتنديد بنظام الرأسمالية المتبع فى ألمانيا واحتكار طبقة واحدة لكل شىء دون باقى الشعب.

التظاهرات الأخيرة فى ألمانيا لم تكن هى الأولى من نوعها، بل سبقتها عدة احتجاجات، حينما بدأت حكومة المستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل برنامج التقشف بحجة العجز الهائل فى الموازنة العامة.

وطالب المحتجون وقتها بزيادة الضرائب على أصحاب الدخل المرتفع بدلاً من التقشف، وطرحت الحكومة الألمانية وقتها خطة تقشف بقيمة 80 مليار يورو للسنوات الأربع المقبلة فى أكبر خطة تقشف تشهدها ألمانيا، والتى تجددت الاحتجاجات بشأنها مؤخرا.
رایکم
آخرالاخبار