۱۰۷۹مشاهدات
ولفت رضائي الى ان ايران تواجه اليوم اقسى العقوبات، بحيث تفرض الدول الغربية وخاصة امريكا، حظرا على النفط والبنك الايراني المركزي، إذ ان هذه العقوبات تجاوزت عقوبات منظمة الامم المتحدة.
رمز الخبر: ۸۰۹۰
تأريخ النشر: 19 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية: اكد امين مجمع تشخيص مصلحة النظام على اهمية اقتصاد التحدي على الصعيد الدولي، مضيفا ان اقتصاد التحدي لا يتعارض اصلا مع الدبلوماسية الاقليمية.

ویذکر بأن محسن رضائي قال في كلمة القاها امام المنتدى الاول لاقتصاد التحدي: ان الغرب يقاوم التقدم في ايران، ويجير الارادة الدولية من اجل ان لا تحقق ايران التقدم المنشود، حتى ان هذا الموضوع كان مشهودا خلال العهد البائد.

واضاف: ان الغربيين يتشدقون دوما بالحرية والتنمية، الا اننا عندما نركز بعمق على خطابهم، نلتفت الى ان لديهم ارادة جادة من اجل الا تتطور ايران.

وتابع: ان الدول الغربية تستخدم شتى الاساليب لئلا تحقق ايران التطور والتقدم، فقبل الثورة كان بنحو ما، وبعد انتصار الثورة اصبح بنحو آخر ضد ايران.

ولفت رضائي الى ان ايران تواجه اليوم اقسى العقوبات، بحيث تفرض الدول الغربية وخاصة امريكا، حظرا على النفط والبنك الايراني المركزي، إذ ان هذه العقوبات تجاوزت عقوبات منظمة الامم المتحدة.

وشدد على ضرورة ان ايلاء رؤية واقعة للاقتصاد، واضاف: لذلك اعتقد ان اقتصاد التحدي من شأنه ان يؤدي دورا مؤثرا على الصعيد الاقتصادي.

وتساءل رئيس لجنة الاقتصاد العام بمجمع تشخيص مصلحة النظام، هل يتعارض اقتصاد التحدي مع اي مفاوضات مع مجموعة 5+1؟ واجاب: ان اقتصاد التحدي ليس ناجما عن القيود، لأن مجموعة 5+1 وفرت لنا فرصة جيدة، إذ أن التفاوض مع 5+1 يثبت اقتدارنا.

واوضح: لا توجد دولة تجلس الى طاولة المفاوضات مع هذا العدد من الدول، فجميع الدول من جانب، وايران في جانب تشارك في المفاوضات. واضاف: ان التفاوض مع 5+1 يمكنه ان يكون ناجعا للدبلوماسية، وأرى ان اقتصاد التحدي لا يتعارض مع الدبلوماسية الاقليمية.
رایکم
آخرالاخبار