۵۱۵مشاهدات
قائد الثورة الإسلامية:
ان الشعب الايراني يقظ دائما وفي أوقات الحاجة كان يؤدي واجبه على أكمل وجه والمثال البارز على هذا الامر، هو المشاركة الواسعة والرائعة للشعب في المرحلة الاولى من الانتخابات قبل شهرين والتي حصد الشعب نتائجها الايجابية.
رمز الخبر: ۷۷۵۱
تأريخ النشر: 02 May 2012
شبکة تابناک الأخبارية: دعا قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي اليوم الاربعاء الشعب الايراني الى المشاركة الواسعة في الانتخابات التكميلية، مؤكدا ان الشعب عبر الخطوة الكبيرة التي سيخطوها يوم الجمعة المقبل وبمشاركته الواسعة سيقوم باقفال هذا الاستحقاق ليثبت مرة اخرى انه شعب يقدر الظروف و يفهم المرحلة المقلبة.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى الانتخابات التشريعية الايرانية في مرحلتها الثانية والمقررة يوم الجمعة في الرابع من ايار/مايو من العام الحالي في مراسم احياء عيد المعلم لدى استقباله الاف الاساتذه والمدرسين، قائلا: ان الشعب الايراني يقظ دائما وفي أوقات الحاجة كان يؤدي واجبه على أكمل وجه والمثال البارز على هذا الامر، هو المشاركة الواسعة والرائعة للشعب في المرحلة الاولى من الانتخابات قبل شهرين والتي حصد الشعب نتائجها الايجابية.

واضاف سماحته: ان الشعب الايراني وعبر الخطوة الكبيرة التي سيخطوها يوم الجمعة المقبل وبمشاركته الواسعة سيقوم باقفال هذا الاستحقاق ليثبت مرة اخرى انه شعب يقدر الظروف و يفهم المرحلة المقلبة.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية ان اجراء انتخابات في ايران هو أحد مظاهر التواجد في الساحات موضحاً : انه وسط ظروف التنازع بين القوى المادية فان الشعب الايراني يستطيع ان يحافظ على حقوقه للأجيال، لذا عليه ان يبقى يقظا دائماً.

واكد اية الله خامنئي ان الافاق المستقبلية لإيران ستكون مشرقه وسيكون غد ايران بفضل الله تعالى افضل من اليوم.

ولفت سماحته الى ان الظروف الراهنه في العالم تستدعي من الشعوب اليقظة للوصول الى أهدافها وطموحاتها عبر التواجد الميداني والمشاركة الفاعلة في الحياة العامة.

واضاف اية الله خامنئي: بعون الله ان الشعب الايراني دائما في الساحات ويدرك واجبه ويعرف عدوه جيداً ويكشف الحيل التي يحاول الاعداء الباسها ثوب الصداقة.

من جانب اخر اكد قائد الثورة على اهمية الدور الذي يلعبه الاستاذ في تثقيف المجتمع واصفا هذا الدور بالمهم و الحساس لأنه يهدف لتربية مجتمع مبتني على الفضائل الانساية والعلم و التقدم مشدداً على ضرورة الدقة العالية في اقرار المناهج الدراسية في وزارة التربية التعليم لما لهذا الأمر من من اثر على المجتمع و الاجيال المقبلة.
رایکم
آخرالاخبار