۸۲۴مشاهدات
ووفقا للمصادر ذاتها، تعدّ هذه المبادرة أكبر مبادرة إنسانية مجانية في العراق، "كان هدفها الأسمى تلبية احتياجات المرضى، وتوفير الرعاية الصحية التي يحتاجونها دون أن يكون عليهم أي عبئ مادي يعيقهم.
رمز الخبر: ۶۸۲۲۹
تأريخ النشر: 28 September 2023
انطلاقاً من شعار "ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"، اطلق ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة "الشيخ عبد المهدي الكربلائي"، مبادرة طبية لمدة 40 يوماً، تحت عنوان "اربعون يوماً من العطاء.. قبس من رسالة الحسين عليه السلام الخالدة". وبحسب ما افادت به مصادر اعلامية عراقية، تم خلال هذه المبادرة، تقديم جميع الخدمات الطبية بشكل مجاني، من المعاينة والفحص والتشخيص والتحاليل والرقود في المستشفى وإجراء العمليات الجراحية؛ حيث تم استقبال المرضى من جميع محافظات العراق. ووفقا للمصادر ذاتها، تعدّ هذه المبادرة أكبر مبادرة إنسانية مجانية في العراق، "كان هدفها الأسمى تلبية احتياجات المرضى، وتوفير الرعاية الصحية التي يحتاجونها دون أن يكون عليهم أي عبئ مادي يعيقهم. يذكر أن مبادرة عطاء الإمام الحسين (عليه السلام) الطبية، جاءت بمباركة ورعاية العتبة الحسينية المقدسة داخل المؤسسات الصحية التابعة لهيئة الصحة والتعليم الطبي العراقية، وهي امتداد لخيرات أهل البيت (عليهم السلام)، وقيمهم الإنسانية في مساعدة البشرية، وقد تزامنت مع مراسم احياء اربعينية ذكرى استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام)، حيث بلغ عدد المرضى والمراجعين الذين راجعو خلال فترة الاربعين يوما، 217950 مريضاً ومراجعاً، فيما بلغت عدد الفحصوات الطبية 290540 فحصاً، وعدد العمليات الجراحية وبعضها نوعية وكلفتها عالية ومهمة، بلغ 4815 عملية. وفي تصريح له بهذا الشان خلال مؤتمر "ثمرة عطاء الإمام الحسين (عليه السلام)"، اعلن ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة، أن "الكلفة الاجمالية التي تحملتها العتبة الحسينية المقدسة بهذه المبادرة بلغت (16.063.000.000) دينار عراقي . نعم، هذه هي مفاهيم وقيم الإسلام التي جاء بها النبي محمد عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام، في رسالته السماوية وجسدها من بعده الأئمة الأطهار وسادات أهل الأرض، فكانت العرف السائد والقانون النهج الذي يقوم على حفظ كيان الإنسان وكرامته، بينما تسعى أمريكا وعملاؤها اليوم لشيطنة الإسلام ومحاربته عبر أجندات عالمية وصهيونية خبيثة تنفث سمومها وتوجه آليات قتلها وتدميرها لتشويه الفكر الإسلامي ومحاربته ونبذه عبر شِركِهم وإلحادهم وإباحيتهم وتنديس مقدسات المسلمين لاسيما القران الكريم، بعنوان الحرية والتحرر.
رایکم
آخرالاخبار