۲۸۳مشاهدات
الرئيس رئيسي:
إننا إلی جانب قیامنا بدفع المفاوضات إلی الأمام بعزة وکرامة، نبذل الجهد لتحييد الحظر وتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجالات الزراعة والصناعة والقطاعات الأخرى بالاعتماد علی القدرات الداخلية .
رمز الخبر: ۶۸۰۷۷
تأريخ النشر: 08 August 2023
أكد رئيس الجمهورية آية الله "إبراهيم رئيسي" أن استراتيجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي زرع الأمل ، داعیا وسائل الإعلام بأن تكون فاعلة في هذا المجال. وانطلق حفل تکریم الصحفيين صباح الیوم الثلاثاء بحضور رئيس الجمهوریة وعدد من الإعلاميين في قاعة المؤتمرات في العاصمة طهران، وذلك بالتزامن مع ذكري يوم الصحفي الوطني (8 اغسطس). وتحتفل ايران بيوم الصحفي الوطني احياء لذكرى استشهاد مراسل وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية "ارنا"، الشهيد محمود صارمي" على يد جماعة طالبان الأفغانية برفقة 8 من موظفي قنصلية الجمهورية الإسلامية الإيرانية في أفغانستان عام 1998. وأطلق على هذا اليوم، يوم الصحفي في إيران. وقال رئیس الجمهوریة في حفل تکریم الصحفيين، إن نقل الأخبار والأحداث ووصف المراسل والراوي، یحظی بأهمیة بالغة خاصة في ثقافتنا الدينية. وأضاف أن الصحفيين هم جسر التواصل بين المدراء والشعب، ودعا وسائل الإعلام ببذل الجهد لتنویر الرأي العام. وقال: إن الأعداء يريدون أن يستهدفوا إيمان الشعب وأملهم، وتحليلاتهم وتقاريرهم تركز على تحقيق هذا الغرض الذي يهدف إلی تحويل الأمل إلى اليأس في قلوب الشعب. ودعا أصحاب وسائل الأعلام إلی زرع الأمل في قلوب الشعب. وصرح: نشهد اليوم نموا اقتصاديا في البلاد، وأن جمیع المؤشرات في مجال الإنتاج وتجارة النفط والصادرات غير النفطية وفي مجال العلوم والتكنولوجيا وأدوات الإنتاج یؤشر علی النمو کما شاهدنا في العام الماضي، نموا بنسبة 19بالمائة في إنتاج آلات الإنتاج. وبشأن خطة العمل المشترك الشاملة قال: لم نترك ملف خطة العمل المشترك الشاملة والمعاهدات والعقود وطاولة المفاوضات، ولدينا اليد العليا وتابعنا العمل والقضیة بعزة مضيفا مهمتنا الرئيسية في هذا الصدد هي تحييد الحظر ونبحث عنه على أي حال لأننا شهدنا خرق العهود. وأشار إلی المكانة المتفوقة لإيران في الصناعة العسكرية والنووية وفي مجال العلوم والتكنولوجيا والصناعات بالمنطقة والعالم وقال نحن قادرون أن نبذل الجهد بناءً على قدراتنا في مجال الاستقلال الاقتصادي والزراعة والصناعة. وصرح: اليوم رغم كل التهديدات والعقوبات، نشهد نموًا في مختلف القطاعات، وإن التدابير المتخذة، خاصة من قبل الشركات القائمة على المعرفة، مصدر فخر لنا. وقال: إننا إلی جانب قیامنا بدفع المفاوضات إلی الأمام بعزة وکرامة، نبذل الجهد لتحييد الحظر وتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجالات الزراعة والصناعة والقطاعات الأخرى بالاعتماد علی القدرات الداخلية . لدينا اليد العليا في العديد من المجالات في المنطقة والعالم، واليوم يعترف العالم بإيران كدولة متقدمة في مجال التكنولوجيا.
رایکم
آخرالاخبار