۳۲۶مشاهدات
واضاف آية الله رئيسي: ان مسؤولية جسيمة اليوم ملقاة على عاتق طلبة العلوم الدينية ورجال الدين لدينا الا وهي حماية الجمهورية الإسلامية.
رمز الخبر: ۶۷۴۵۰
تأريخ النشر: 04 March 2023
صرح رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي انه اليوم وبموازاة تقدم البلاد ازدادت الأعمال العدائية أيضًا، وآخر مثال على ذلك هو محاولة خلق جو من انعدام الأمن في المدارس والقلق بين العائلات. وأضاف آية الله رئيسي ، في لقاء مع علماء الدين الشيعة والسنة في محافظة بوشهر جنوب البلاد والتي بدا زيارته لها يوم امس الخميس: ان الذين يستهدفون الأمن النفسي للمجتمع تحت هذه الذريعة ليسوا قلقون على صحة الطلاب وأسرهم ، لكن هدفهم خلق الفوضى في البلاد تحت أي ذريعة. واعتبر "التعليم" و"العمل من اجل العدالة الاجتماعية" من المسؤوليات والالتزامات المهمة جدا للعلماء ورجال الدين في المجتمع ، وأضاف: ان دورا مؤثرا ملقى على عاتق علماء ورجال الدين في المجتمع من خلال تعليم وتربية النفوس في الحوزات العلمية والمساجد والمدارس والجامعات ، فضلاً عن الجهود المبذولة لإرساء العدالة الاجتماعية في جميع المجالات. واعتبر رئيس الجمهورية تعلم العلم ودعم وتبيين القيم الثورية خاصيتين للمجال الثوري وقال عن خصائص طالب العلوم الدينية السياسي: ان طالب العلوم الدينية السياسي هو الشخص الذي يعرف احتياجات المجتمع ومستعد للعب دور في حلها. واضاف آية الله رئيسي: ان مسؤولية جسيمة اليوم ملقاة على عاتق طلبة العلوم الدينية ورجال الدين لدينا الا وهي حماية الجمهورية الإسلامية. وأضاف الدكتور رئيسي: ان الحوزات العلمية هي المبدأ والاساس لتشكيل الجمهورية الإسلامية الإيرانية، اذ عليها ان تكون داعمة لمبدأ هذه الدولة وأن تكون رائدة في إعداد الكوادر البشرية وتقديم الحلول لإصلاح الشؤون السياسية والاقتصادية والاجتماعية للمجتمع. ومضى رئيس الجمهورية بالقول إنه من خلال التماسك والوحدة المثالية بين علماء الدين الشيعة والسنة في المحافظة، يمكن القيام بأشياء كثيرة في تطبيق العدالة والقضايا الثقافية والاجتماعية ، مضيفًا أن الحكومة عليها أيضًا واجبات في هذا المجال وستسعى لتحقيقها بصورة جيدة. واكد ضرورة حل مشكلة العمالة من خلال إعطاء الأولوية لتوظيف الكوادر المحلية والثورية ، وحل مشكلة الملوثات في المحافظة باستخدام قدرات الشركات القائمة على المعرفة ، وتنظيم أعمال البحارة من خلال الحفاظ على لوائح التصدير والاستيراد والامتثال لها ، وحل مشكلة السكن للفئات المختلفة من خلال تفعيل أو تكوين تعاونيات سكنية ومنح قطع الاراضي والاهتمام بالقدرات والمعالم السياحية للمحافظة وتفعيل اقتصاد هذه المنطقة وتنفيذ قانون العفة والحجاب وفقا لمتطلبات الشريعة. وقال رئيس الجمهورية: اليوم ، بموازاة تقدم البلاد ، ازدادت أيضًا الأعمال العدائية ، وآخر مثال على ذلك هو محاولة خلق جو من انعدام الأمن في المدارس والقلق بين العائلات. وقال آية الله رئيسي: إن الذين استهدفوا الأمن النفسي للمجتمع تحت هذه الذريعة لا يهتمون بصحة الطلاب وأسرهم بالتاكيد، لكن هدفهم هو إثارة الشغب والفوضى في البلاد تحت أي ذريعة. في الوقت نفسه ، تم تكليف وزارتي الامن والداخلية بمتابعة الموضوع بصورة دقيقة واطلاع المواطنين بالنتيجة.
رایکم
آخرالاخبار