۵۴۲مشاهدات
واكدت إن منع وصول الوكالة إلى المواقع النووية الإيرانية بدلاً من تقييد هذه الوصول بطرق مختلفة، يمكن أن يكون الرد الأقل والأكثر فورية من إيران، ويجب على إيران أن تؤكد أن رد ها الحاسم لن يقتصر على التهديدات الكلامية.
رمز الخبر: ۶۶۴۷۱
تأريخ النشر: 08 June 2022

دعت مجموعة من الطلاب الإيرانيين حكومة الجمهورية الإسلامية الایرانیة إلى إنهاء تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ردا على قرار محتمل للوكالة ضد إيران.

وجاء في البيان الذی اصدرته مجموعة حركة العدالة الطلابية، بشأن اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومشروع القرار ضد الملف النووي الايراني: يناقش مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم قرارًا ضد برنامج إيران النووي بينما قامت إيران في السنوات الماضية بأكبر قدر من التعاون مع هذه الوكالة ووفرت الأرضية للعديد من عمليات الوصول لها إلى المواقع النووية الإيرانية، خاصة بعد التوصل الی الاتفاق النووي.

وشددت الحركة الطلابية أن الإجراءات التي تم اتخاذها لبناء الثقة لم تسفر عن النتائج المرجوة وتؤشر هذه الأحداث والتقارير للوكالة وإعلان المواقف الحادة للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائیل غروسي، بعد حصوله على امتيازات في الاتفاق الأخير مع منظمة الطاقة الذرية للجمهورية الإسلامية الايرانية، على أن إن التعاون المكثف والعمل التطوعي من قبل بلدنا لم يسهما في تعديل هذه العملية.

وأكدت: لم يتغير نهج الوكالة فحسب، بل تسبب أيضًا في الحاق قدر کبیر من الأضرار الی ایران کتسرب معلومات إيران السرية من قبل المنظمة كما أدى إلى تنفیذ بعض العملیات التخريبیة من قبل مفتشيها بالتعاون مع الكيان الصهيوني.

وشددت هذه الحركة الطلابية على أن الوكالة أصبحت أداة في يد الکیان الصهيوني ونظام الهيمنة ودعت المسئولین الی رد حازم نظرا الی ان الوکالة تتصرف وفقا للسياسات التي ينتهجها الأعداء وأصبحت أداة في أيديهم.

واكدت إن منع وصول الوكالة إلى المواقع النووية الإيرانية بدلاً من تقييد هذه الوصول بطرق مختلفة، يمكن أن يكون الرد الأقل والأكثر فورية من إيران، ويجب على إيران أن تؤكد أن رد ها الحاسم لن يقتصر على التهديدات الكلامية.

رایکم