۲۳۴مشاهدات
تحترف رباح ورفاه حمد الله، فن التطريز، في التكية السليمانية بدمشق، التي يقع فيها محل التطريز اليدوي الخاص بهما، وتقومان بترتيب منتجاتهما وتستقبلان الزبائن.
رمز الخبر: ۶۵۳۰۶
تأريخ النشر: 31 March 2022

لكن قبل 50 عاما عندما بدأتا حياتهما المهنية، لم يكن هذا هو إيقاع حياتهما اليومية، لأن مجتمعهما كان محافظا لدرجة أن الآباء كانوا يرفضون عمل البنات. مع ذلك، عندما رأت رفاه، أثناء رحلة لها، بائعات في إيطاليا، أصرت على فتح متجر.

لم يرضخ والدها إلا بعد أن وجدا أماكن عمل بدون نوافذ عرض. وبدأت الشقيقتان أولا ببيع المنتجات الجاهزة، لكنهما تقدمتا خطوات عبر تعلم التطريز بعد قياس مدى اهتمام السائحين بهذه المنتجات. ومنذ ذلك الحين، أصبحتا تُعرفان بما يُسمى في العربية "شيوخ الكار"، أي سادة الحرفة.

منتجات رفاه ورباح ينجذب إليها السياح والسكان المحليون على حد سواء. وكانت السيدتان توظفان أكثر من 20 امرأة بناء على حاجة السوق. لكن هذا العدد تقلص إلى 8 نساء فقط بعد 2011 بعد أن تضاءل عدد السياح بسبب الحرب.

المصدر:يونيوز

رایکم
آخرالاخبار