۳۶۲مشاهدات
اختتمت الجولة الأولى من المحادثات بين روسيا وأوكرانيا والتي عُقدت اليوم الثلاثاء، في إسطنبول، حيث استمرت لمدة تقرب ثلاث ساعات.
رمز الخبر: ۶۵۱۷۴
تأريخ النشر: 29 March 2022

وأعلن رئيس الوفد الروسي في المفاوضات، فلاديمير ميدينسكي، أن المفاوضات مع الجانب الأوكراني كانت بناءة، مشيرًا إلى أنه سيتم رفع تقرير بشأنها إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأشار رئيس الوفد الروسي في المفاوضات مع أوكرانيا، إلى أن روسيا اقترحت حلاً، يكون بموجبه لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ممكنًا بالتزامن مع توقيع وزيري خارجية البلدين معاهدة سلام بالحروف الأولى.

وقال ميدينسكي للصحفيين: "بعد محادثات اليوم البناءة، اتفقنا ونقترح حلاً يكون بموجبه اجتماع رئيسا الدولتين ممكنًا بالتزامن مع توقيع وزيري الخارجية اتفاق بالأحرف الأولى. علاوة على ذلك، في وقت التوقيع بالأحرف الأولى والنظر في تفاصيل الاتفاقية، من الممكن مناقشة التفاصيل السياسية المختلفة".

هذا وأعلن نائب وزير الدفاع الروسي، ألكسندر فومين، اليوم الثلاثاء، أن الوزارة قررت تقليص النشاط العسكري بشكل كبير، في محوري العاصمة الأوكرانية كييف ومقاطعة تشرنيغوف.

وقال فومين للصحفيين، بعد انتهاء المفاوضات مع الجانب الأوكراني في إسطنبول إنه "على خلفية المفاوضات بشأن إعداد اتفاق حول حيادية والوضع غير النووي لأوكرانيا، وكذلك بشأن توفير ضمانات أمنية لأوكرانيا ..مع مراعاة المبادئ التي نوقشت خلال اجتماع اليوم، ومن أجل زيادة الثقة المتبادلة، وتهيئة الظروف اللازمة لمزيد من المفاوضات وتحقيق الهدف النهائي المتمثل في الموافقة على توقيع الاتفاقية المذكورة أعلاه؛ تم اتخاذ قرارا بتقليص النشاط العسكري جذريا وبشكل كبير، في محوري كييف وتشرنيغوف".

وأضاف فومين، فيما يخص التعامل مع الأسرى: "أود أن أخاطب ممثلي أوكرانيا، وأدعو أوكرانيا إلى الامتثال الصارم لاتفاقيات جنيف، بما في ذلك ما يتعلق بالمعاملة الإنسانية لأسرى الحرب".

وتابع: "ندعو إلى الوقف التام لممارسة التعذيب ضد أسرى الحرب الروس، وندعو الجانب الأوكراني إلى اتخاذ تدابير شاملة لوقف هذه الممارسات".

من جهة أخرى، قال الوفد الأوكراني المفاوض إن "المفاوضات مع الروس في إسطنبول تناولت الوثائق التي سيتم التوقيع عليها، حال عقد لقاء بين الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، إضافة إلى ملف وقف إطلاق النار".

وأضاف في تصريحات صحفية أن "المفاوضات مع الروس تناولت الطريقة التي سيتوقف بها إطلاق النار، وكيفية إتاحة المساعدات الإنسانية"، مشددًا على "أهمية تأمين الممرات الآمنة للعديد من المناطق داخل أوكرانيا".

وأشار إلى أن "وقف إطلاق النار يمنع دخول قوات جديدة بما فيها القوات الروسية خاصة"، مؤكدًا أن "المفاوضات تستمر عبر الإنترنت طوال هذا اليوم؛ بسبب الحاجة إلى توصيف قانوني سليم لكل شرط".

وأجاب بالإيجاب على وجود فرصة للقاء الرؤساء الروسي والأوكراني، وفقًا للشروط الموضوعة، متابعًا: "أوكرانيا بتلك المقاومة والحرب ضد الاجتياح الروسي، أكدت أن المنظومة الأمنية الدولية لا تعمل في الواقع، عرضنا تقديم شكل جديد للمنظومة الأمنية الدولية، والعديد من الدول مهتمون بالمنظومة الأوكرانية الجديدة للأمن الدولي".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في كلمة له قبيل انطلاق المفاوضات اليوم، إن "إحراز تقدم في إسطنبول سيمهد الطريق أمام لقاء بين الرئيسين فلاديمير بوتن وفولوديمير زيلينسكي"، مؤكدًا أن "لكل من روسيا وأوكرانيا مخاوف مشروعة، دفعت النزاع بين البلدين إلى الحرب".

المصدر:يونيوز

رایکم