۴۴۰مشاهدات
اطلقت حركةُ امل ماكينتَها الانتخابيةَ في زحلة بحضورِ رئيسِ اللجنةِ الإنتخابية لدائرة البقاع الأولى في الحركة الوزيرِ السابق عباس مرتضى ومرشحِ حزب الله وحركة امل رامي ابو حمدان.
رمز الخبر: ۶۵۱۴۴
تأريخ النشر: 28 March 2022

وقال مرتضى "ان كتلتي التنمية والتحرير والوفاء للمقاومة تصدرتا الكتل التي قدمت مشاريع قوانين واكثر القوانين التي أقرت هي نتيجة جهد جبار في الندوة البرلمانية على أمل ان تسلك الطريق السليم في الأطر التنفيذية للسير بها حكومياً.

وأضاف: "ان اولوية المشاريع بعد الإنتخابات التوجه لإقتصاد منتج حقيقي، ابتداءً من اقرار القوانين التي تؤمن الأرضية للإنتاج الى استنهاض القطاعات المنتجة المعطلة نتيجة سياسات غابرة، والدفاع عن الأموال المقدسة اي حقوق المودعين بما تمثل من جنا سنين وسنين لأهلنا وشعبنا، بالتالي لن نفرط بهذه المقدسات بقدر حرصنا على حقوقنا في الأرض والبحر التي تعمدت وترسمت سلفاً بدماء الشهداء كما شدد دولة الرئيس نبيه بري".

وختم مرتضى كلمته بضرورة الإستفادة من التعقيدات التي نمر بها للتوجه فوراً الى اقرار قانون اللامركزية الإدارية التي يسهل أمور الناس والخصول على ابسط الخدمات بكرامة ومرونة، داعياً الى اكبر مشاركة في الإستحقاق الإنتخابي انطلاقاً من دعوة دولة الرئيس نبيه بري الى جعله يوم استفتاء وطني بإمتياز.

وكانت كلمة للمرشح رامي ابو حمدان شدد فيه على أنه في هذه القاعة تحديداً قاعة شهداء حركة أمل حيث كانت انطلاقتنا بكل فخر نستذكر قامات قيادية من اصحاب الطلقة الأولى في مسيرة المقاومة.

واضاف ابو حمدان ان رسالتنا السياسية هي السعي لوطن عنوانه العيش المشترك الحقيقي، بإعتماد ان تعددية الطوائف نعمة يجب ان تصان كما ارادها الإمام الصدر حيث قال ان السلم الأهلي افضل وجوه الحرب مع العدو الإسرائيلي، داعياً الى الإقتداء بوطنية الثنائي للوصول الى الوطن السليم الآمن.

المصدر:يونيوز

رایکم