۳۱۰مشاهدات
أكد الملك الأردني عبد الله الثاني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتس في برلين، أمس الثلاثاء، التزام بلاده بإيجاد حلول سلمية لصراعات المنطقة.
رمز الخبر: ۶۴۴۲۶
تأريخ النشر: 16 March 2022

أكد الملك الأردني عبد الله الثاني التزام بلاده بالعمل على "إيجاد حلول سلمية للصراعات في المنطقة، خاصة القضية الفلسطينية"، مشيدًا باهتمام المستشار الألماني أولاف شولتس "بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي، الذي يجب أن يفضي حله إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية على أساس حل الدولتين".

وأشار الملك عبدالله في تصريح خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب مباحثاته مع شولتس، إلى ضرورة "تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين لتحقيق السلام والازدهار بالمنطقة"، موضحًا أن الأردن يؤمن بأن الحوار هو السبيل لحل النزاعات، ويحترم سيادة الدول وفقا للقانون الدولي.

ووصف المباحثات بالمثمرة والهادفة لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، لافتا إلى أن هناك فرصا عديدة لتوسيع التعاون الثنائي في قطاعات واعدة كالمياه والطاقة والتعليم التقني والريادة والصحة، مثمنًا دعم ألمانيا لجهود بلاده التنموية ومساندتها لمواجهة التحديات، وكذلك دعمها لوكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، مشيرًا إلى مساعي برلين بهدف الاستفادة من موقع الأردن كنقطة انطلاق إلى المنطقة وإلى المشاريع الإقليمية.

وأشاد الملك الأردني بشراكة ألمانيا الحيوية في دعم اللاجئين والمجتمعات المستضيفة في بلاده، كون الأردن ثاني أكبر مستضيف للاجئين بالنسبة لعدد السكان، مؤكدًا التزام البلدين بالتصدي لآثار التغير المناخي، والحرص على الاستثمار مع ألمانيا بالمشاريع الخضراء، وكذلك أهمية تضافر جهود الجميع لمواجهة قضايا المناخ، وضرورة مواصلة تعزيز التعاون الدولي في هذا الشأن.

وعن الأزمة في اوكرانيا، لفت الملك إلى أن الأردن يتابع مجريات الأزمة في أوكرانيا بقلق شديد، وأكد أهمية احترام سيادة الدول واستقلالها ووحدة أراضيها، وضرورة اتخاذ جميع الإجراءات لحماية المدنيين وضمان سلامتهم، وفقا للقانون الدولي الإنساني، موضحًا أن بلاده عملت على تسهيل وصول الأوكرانيين الراغبين بالالتحاق بعائلاتهم وأقاربهم في الأردن، وألغت متطلبات الحصول على التأشيرة عند دخولهم إليها، لافتا إلى أنه إذا لم تعمل الدول سويا ستعاني الشعوب بسبب الأمن الغذائي وأسعار السلع حول العالم.

وأكد الملك عبدالله أهمية التعاون والتنسيق المستمرين في الحرب على الإرهاب ضمن رؤية شمولية تستند إلى الأبعاد العسكرية والأمنية والفكرية، مشيرا إلى أهمية بناء علاقات اقتصادية بين دول شرق المتوسط وأوروبا بخاصة في مجال الربط الكهربائي والطاقة البديلة، وأوضح أن هناك مجالات واسعة للتعاون الإقليمي في البنى التحتية والربط بين الدول لدعم التنمية والاستقرار، وأن آلية التعاون الثلاثي بين الأردن ومصر والعراق هي خطوة أولى بهذا الاتجاه.

ووصل الملك عبدالله الثاني، صباح الثلاثاء، إلى ألمانيا، حيث التقى الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير، بعد زيارة عمل أجراها في النرويج.

وعقد الملك، خلال الزيارة، مباحثات مع المستشار الألماني أولاف شولتس، في أول لقاء منذ توليه منصبه، بشأن آليات تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون في المجالات كافة، فضلا عن بحث آخر المستجدات إقليميا ودوليا.

وبحث الجانبان خلال لقائهما، التحديات الدولية والإقليمية وسبل مواصلة تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين في المجالات كافة، خاصة في مجالات الطاقة والصحة والاستثمار.

المصدر:يونيوز

رایکم