۴۹۰مشاهدات
رمز الخبر: ۶۲۲۴۰
تأريخ النشر: 25 January 2022

مراكز الدراسات الأجنبية

تفكيك الرواية السعودية عن الحرب في اليمن

12 كانون الثاني 2022

يثير النمو الاقتصادي الأخير في صنعاء تساؤلات حول من هو الدافع الرئيسي للأزمة الإنسانية.

تواصل وسائل الإعلام الأمريكية ترديد الرواية السعودية. بينما ارتكبت منظمة أ.أ.أ. انتهاكات، فإن الأسباب الرئيسية للأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في اليمن هي الضربات الجوية السعودية والحصار والجماعات المسلحة المتنافسة على السلطة، والتي أسس العديد منها السعوديون والإماراتيون.

صمت بايدن المخزي عن حرب السعودية في اليمن

13 كانون الثاني 2022

تُظهر الجولة الأخيرة من العنف أن الدعم الأمريكي يواصل تشجيع السعوديين والإماراتيين وحكومة هادي، مما يديم الحرب التي أودت بالفعل بحياة 377 ألف يمني. التزمت إدارة بايدن الصمت حيال حملة قصف السعوديين في عيد الميلاد، بل ورددت نقاط حديث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود حول إيران. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في تغريدة على تويتر: "إن التدفق غير القانوني للأسلحة الإيرانية إلى اليمن يمكّن "الحوثيين" من شن هجوم وحشي على مأرب، مما يؤدي إلى خسائر في أرواح المدنيين وإطالة أمد الحرب".

هل ساعد بايدن السعوديين على قلب التيار لصالحهم في اليمن؟

13 كانون الثاني 2022

شهدت الأسابيع الأخيرة سلسلة من الانتصارات للقوات المتحالفة مع الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، وداعميها السعوديين والإماراتيين. في الأسبوع الماضي، طردت كتائب العمالقة (العمالقة) الممولة من الإمارات قوات أنصار الله "الحوثيين" من أراضي محافظة البيضاء. بعد معركة استمرت عشرة أيام، نجحت كتائب العمالقة في طرد قوات أنصار الله من محافظة شبوة، وتتقدم الآن نحو مدينة مأرب الاستراتيجية. تعتمد هذه المكاسب العسكرية بشكل كبير على الدعم الوثيق من القوات الجوية السعودية.

مولت الإمارات العربية المتحدة بشكل أساسي الميليشيات التي تسعى إلى استقلال جنوب اليمن، بينما تدعم المملكة العربية السعودية الحكومة الانتقالية التي تولت السلطة بعد تنحي الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح بعد شهور من احتجاجات الربيع العربي في عام 2011. ترى الإمارات العربية المتحدة جنوب اليمن المستقل في المستقبل كدولة عميلة مفيدة، بالنظر إلى موقعه الاستراتيجي عند المدخل الجنوبي للبحر الأحمر، في حين تخشى المملكة العربية السعودية من أن الحكومة المركزية التي يسيطر عليها أنصار الله ستجعل حدودها الجنوبية عرضة للوجود والضغط الإيراني. قدمت إيران الدعم السياسي والمادي لأنصار الله منذ تدخل التحالف الذي تقوده السعودية عام 2015.

في فبراير الماضي، تعهد الرئيس بايدن بإنهاء الدعم الأمريكي للسعوديين في اليمن، "بما في ذلك مبيعات الأسلحة ذات الصلة". وبدلاً من ذلك، يبدو أن تصرفات إدارته حتى الآن قد أدت إلى استمرار الصراع، مما أضر بالمصالح الأمريكية وحياة اليمنيين ومستقبلهم.

الحوثيون المدعومون من إيران يهدفون إلى تغيير "المعادلة" بالهجوم على الإمارات

17 كانون الثاني 2022

كان الهجوم على الإمارات العربية المتحدة يوم الاثنين بمثابة تحذير كبير من إيران إلى الإمارات. كان هجوما غير مسبوق على الإمارات وإن لم يكن هجوما غير مسبوق في المنطقة. هاجمت إيران منشأة بقيق السعودية في سبتمبر 2019 في هجوم مماثل اعتُبر في المنطقة بمثابة جرس إنذار كبير. استخدمت إيران الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية بشكل متزايد في المنطقة، ووجهت نفس التكنولوجيا إلى "مليشيات الحوثي وحماس وحزب الله والحشد الشعبي" في العراق. أسفر الهجوم على الإمارات عن مقتل ثلاثة أشخاص. هذا تصعيد كبير من جانب إيران ووكلائها "الحوثيين". ومع ذلك، سيتعين على الإمارات موازنة ردها لأن الرسالة من إيران هي أن لديها حصانة لقتل المدنيين في الإمارات وتعلم أنها لن تواجه أي عواقب.

إسرائيل تعرض دعم الإمارات بعد هجوم حوثي بطائرة مسيرة

18 كانون الثاني 2022

أطلق "الحوثيون" المدعومون من إيران طائرات مسيرة وصواريخ على المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة، لكن هجوم يوم الاثنين على أبو ظبي يمثل تصعيدًا خطيرًا محتملاً في مشاركة دول المنطقة في الحرب الأهلية اليمنيةدعمت واشنطن التحالف الخليجي في الحرب الأهلية اليمنية وقادت جهود إقناع القادة العرب بتوقيع اتفاقيات تطبيع مع إسرائيل لتعزيز حصن إقليمي استراتيجي ضد إيران. سارعت إسرائيل والولايات المتحدة في دعم أبو ظبي وسط هجوم غير مسبوق بطائرة بدون طيار من قبل "المتمردين" المدعومين من إيران.

الحوثيون المدعومون من إيران مشروع القوة ضد الإمارات العربية المتحدة

19 كانون الثاني 2022

الصراع في اليمن وهجمات "الحوثيين" بالصواريخ والطائرات بدون طيار على الإمارات والسعودية لا تنفصل عن صراع القوى الشامل بين دول الخليج وحلفائها، بما في ذلك الولايات المتحدة، والجمهورية الإسلامية الإيرانية ووكلائها المسلحين في جميع أنحاء المنطقة. في الوقت نفسه، أوضحت طهران أنها تستطيع تقسيم علاقاتها في المنطقة، ويمكنها القيام بذلك وفقًا لمسارح معينة. يُعد نقل إيران للصواريخ الباليستية وصواريخ كروز والطائرات المسلحة بدون طيار إلى "الحوثيين" عنصرًا رئيسيًا في هدف إيران الاستراتيجي المتمثل في تموضعها وحلفائها لاستعراض القوة في جميع أنحاء المنطقة. "هجمات الحوثيين" على دول الخليج هي الأكثر صراحة في معارضة طهران، بما في ذلك السعودية والإمارات، لا يخدم مصالح "الحوثيين" في ساحة المعركة فحسب، بل يعزز أيضًا الجهود الإيرانية لترهيب وانتزاع التنازلات من دول الخليج. في الظهور لتعزيز الصلة بين هجوم أبو ظبي والاستراتيجية الإيرانية، أشار بعض الخبراء إلى أن الضربة الجوية جاءت بعد أيام من تهديد الجماعات المدعومة من إيران بضرب أبو ظبي ردًا على التدخل الإماراتي المزعوم في السياسة العراقية نيابة عن البرلمانيين الذين يقاومون إيران. يشير تصعيد "الحوثيين" ضد الإمارات إلى الحاجة إلى زيادة الدبلوماسية والمشاركة بين إيران ودول الخليج، ليس فقط لإنهاء الصراع اليمني ولكن أيضًا لتخفيض التوترات في الخليج على نطاق أوسع على أمل تجنب حرب إقليمية موسعة.

نقطة فاصلة: ترسيخ انتكاسات الحوثيين العسكرية في اليمن

19 كانون الثاني 2022

يمكن لواشنطن المساعدة في الحفاظ على مكاسب التحالف الأخيرة من خلال تصنيف الحملة السعودية الإماراتية على أنها دفاعية، وردع المزيد من هجمات "الحوثيين" في الخارج، والاستفادة من المأزق العسكري المقبل لتنشيط محادثات السلام.

الإمارات صديقة أمريكا وليست منافسة

19 كانون الثاني 2022

تسلط الضربات الصاروخية والطائرات بدون طيار على الإمارات العربية المتحدة من قبل "المتمردين الحوثيين" المدعومين من إيران الضوء على الحماقة المطلقة لاستعداد إدارة بايدن للتشكيك في ولاء أحد حلفائها الرئيسيين في الخليج.

فيما يشكل تصعيدًا خطيرًا "للحملة الإرهابية للحوثيين" ضد دول الخليج الموالية للولايات المتحدة، قال المتمردون المدعومون من إيران إنهم أطلقوا خمسة صواريخ باليستية و "عدد كبير من الطائرات بدون طيار" على مطاري دبي وأبو ظبي، ومصفاة نفط في المصفح. بالإضافة إلى عدة مواقع "حساسة" في الإمارات.

إذا كان السيد بايدن قلقًا حقًا بشأن قيام دول مثل الإمارات بتطوير علاقاتها مع بكين، فإن أفضل طريقة لعكس هذا الاتجاه هي تقديم حماية أفضل لدول الخليج ضد إيران. ستكون هذه طريقة مؤكدة لإعادة العلاقات الأمريكية مع الخليج إلى مسارها الصحيح، وإبعاد الشيوعيين الصينيين الانتهازيين.

الإمارات تسعى للحصول على دعم البنتاغون في أعقاب هجوم بطائرة بدون طيار على أبو ظبي

19 كانون الثاني 2022

تطالب الإمارات العربية المتحدة بدعم الولايات المتحدة لتعزيز دفاعاتها الجوية في أعقاب هجوم بطائرة بدون طيار على أبو ظبي تبناه "المتمردون الحوثيون" في اليمن يوم الاثنين. قال سفير الإمارات العربية المتحدة لدى واشنطن يوسف العتيبة عقب الاتصال إن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان تحدث هاتفيا مع وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن لطلب المساعدة. طلبت الإمارات من إدارة بايدن إعادة تصنيف إرهابي سابق "للمتمردين الحوثيين" في اليمن.

مبعوث بايدن إلى اليمن يزور الخليج بعد الهجوم الإماراتي الذي تبناه الحوثيون

19 كانون الثاني 2022

يشهد اليمن حالة من الفوضى منذ أن اجتاح "الحوثيون" معظم أنحاء البلاد، بما في ذلك صنعاء، في عام 2014 وطردوا الحكومة المعترف بها دوليًا بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي. وتدخل تحالف عسكري بقيادة السعودية تدعمه الولايات المتحدة في الصراع في مارس / آذار 2015 لإعادة الحكومة اليمنية.

بعد هجوم يوم الاثنين، أفادت أكسيوس أن الإمارات طلبت من إدارة بايدن إعادة تصنيف "الحوثيين كمنظمة إرهابية". ألغى بايدن تصنيف إدارة ترامب في فبراير 2021 بعد ضغوط من وكالات الإغاثة التي حذرت من أن وضع المتمردين على القائمة السوداء سيعقد عملهم الإنساني ويقطع الواردات التجارية.

انتقام الحوثيين لشبوة

19 كانون الثاني 2022

نظرًا لعدم القدرة على تحقيق نهاية سريعة للصراع في مأرب أو ضمان امتناع "الحوثيين" عن التوسع في المستقبل، فمن الأهمية بمكان إيجاد حل سريع للضغط على "الحوثيين" عسكريًا وتخفيف المعاناة الإنسانية في مأرب مع السعي في الوقت نفسه إلى إيجاد سبل لذلك. بينما حثت الأمم المتحدة الإمارات على ممارسة أقصى درجاتها ضبط النفس، يجب ممارسة الضغط على "الحوثيين" لوقف أعمالهم العدائية في مأرب وعبر المنطقة. إن قول هذا أسهل بالطبع من فعله، لكن حساب الرد المحسوب على "عدوان الحوثيين" يجب أن يكون أولوية إذا كانت هناك رغبة في رؤية انتهاء الصراع في مأرب. علاوة على ذلك، يمكن أن يؤدي التركيز على دعم التدخل العسكري للتحالف العربي في مأرب إلى جانب الجهود المبذولة لقطع جميع التمويل والدعم العسكري الذي يمكّن الجماعة إلى حماية المدنيين من هجمات "الحوثيين". أخيرًا، حان الوقت للمبعوث الأممي الخاص والمجتمع الدولي للضغط من أجل وقف إطلاق النار في مأرب يضمن انسحاب "الحوثيين" من المحافظة وإنهاء إراقة الدماء والكوارث الإنسانية في سياق هذه الحرب.

كيف تورطت إيران في هجوم الحوثيين على الإمارات؟

20 كانون الثاني 2022

مرت ثلاثة أيام منذ "هجوم الحوثيين" على الإمارات العربية المتحدة، ومع ذلك لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه عما حدث بالفعل. عندما هاجم الإيرانيون منشآت معالجة النفط السعودية في بقيق وخريص في خريف عام 2019، استغرق الأمر عدة أسابيع لمعرفة من يقف وراء الهجوم حقًا، ومن أين أطلقوه، وما هي الأسلحة التي استخدموها، وكيف كان أداء تلك الأسلحة، ولماذا.

يعرف الإيرانيون أنه قد يأتي وقت يؤدي فيه عناد "الحوثيين" إلى نتائج عكسية بشكل كبير ويؤدي إلى رد فعل مدمر من السعوديين والإماراتيين والأمريكيين أو حتى الثلاثة. إذا حدث ذلك، وأصبح "الحوثيون" غير ذي صلة عسكريًا، فسيخسر الإيرانيون خسارة كبيرة لأنه لن يكون لديهم أي شخص آخر في اليمن يشتركون معه.

من الواضح أن الأضرار التي سببها "الحوثيون" في أبو ظبي لها عواقب أكثر خطورة بكثير من فقدان ثلاثة أرواح أبرياء وحرق مستودع للوقود. يثير الهجوم أسئلة حاسمة حول مدى تورط إيران في حرب اليمن والطبيعة الدقيقة لعلاقتها مع "الحوثيين" - أسئلة ليس لدينا إجابات مقنعة عليها.

مع توسع الحوثيين في عدوانهم الإقليمي، هل تضاعف الولايات المتحدة من إستراتيجيتها الفاشلة؟

20 كانون الثاني 2022

أثار وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان مجددًا إمكانية إعادة تصنيف "الحوثيين كمنظمة إرهابية" أجنبية. قررت إدارة بايدن في أوائل عام 2021 أنها ستلغي إجراء إدارة ترامب المضلل في الساعة الحادية عشرة لإدراج الحوثيين في قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية. في ذلك الوقت، كان هناك رد فعل سلبي قوي على الإدراج في القائمة داخل المجتمع الإنساني الدولي. وخشوا أن يشكل ذلك عقبة خطيرة أمام جهود الإغاثة المطلوبة وإلحاق الأذى بالمدنيين اليمنيين الأبرياء دون التأثير على "الحوثيين". كان هناك أيضًا شعور بأن شطب "الحوثيين" من القوائم قد يكون حافزًا إضافيًا لهم للانضمام إلى عملية التفاوض. مع هذه الهجمات الجديدة واتساع نطاق العدوان الإقليمي "للحوثيين"، ربما تغير التوازن بين إدراج "الحوثيين" وعدم إدراجهم في القائمة.

وكالات الإغاثة تدق ناقوس الخطر في الوقت الذي تنظر فيه الولايات المتحدة إلى إعادة تصنيف الحوثيين على أنهم جماعة إرهابية

20 كانون الثاني 2022

حثت الإمارات العربية المتحدة الولايات المتحدة على تصنيف الجماعة المدعومة من إيران على أنها "منظمة إرهابية" أجنبية في أعقاب "هجوم الحوثيين" القاتل بطائرات مسيرة وصواريخ على أبو ظبي في وقت سابق من هذا الأسبوع. أوصى السفير الإماراتي لدى الولايات المتحدة، يوسف العتيبة، بوضع "الحوثيين" على القائمة السوداء خلال اجتماع مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان يوم الأربعاء.

يظهر هجوم أبو ظبي أن التحدث مع إيران غير مجدٍ

20 كانون الثاني 2022

ردت "ميليشيا الحوثي" الإيرانية في اليمن هذا الأسبوع بشن هجوم على أهداف مدنية في العاصمة الإماراتية. استهدفت الضربات، التي تضمنت استخدام طائرات بدون طيار، مستودعًا لتخزين الوقود، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ستة آخرين. كما تسببت الهجمات في اندلاع حريق بالقرب من مطار أبو ظبي.

قد يكون الدافع الإيراني المحتمل الآخر وراء الهجوم على أبو ظبي هو الإذلال الذي عانت منه طهران بعد عدد من التفجيرات الغامضة التي ضربت البلاد في نهاية الأسبوع. رداً على ذلك، قررت إيران جر الإمارات إلى الصراع، على الرغم من جهود أبو ظبي للبقاء خارج إيران والحفاظ على علاقات حسن الجوار مع طهران

لطهران تاريخ طويل في فقدان الأصدقاء. قد يكون قرار النظام الانقلاب على الإمارات في مثل هذه اللحظة قرارًا تندم عليه الجمهورية الإسلامية في المستقبل.

عنف اليمن الجديد، تراجع واشنطن، خذلان محبط يفتقد التقدم

21 كانون الثاني 2022

تظهر الهجمات الأخيرة بطائرات بدون طيار والصواريخ في أبو ظبي التي تبناها "الحوثيون"، وكذلك الضربات الجوية الانتقامية للتحالف السعودي على منطقة سكنية في صنعاء يوم الاثنين، أن الحرب على اليمن مستمرة في زعزعة استقرار المنطقة وأن المدنيين ما زالوا يدفعون الثمن. والأسوأ من ذلك، تقول إدارة بايدن الآن إنها قد تعيد تصنيف "الحوثيين" على أنهم "إرهابيون"، الأمر الذي قد يقطع المزيد من المساعدات الإنسانية إلى ما بعد الحصار السعودي الحالي الذي يخنق البلاد.

عندما يكون هناك هجمات على عملاء الولايات المتحدة، فإن الغريزة في واشنطن هي التعبير عن دعم العملاء ومضاعفة دعم الولايات المتحدة لهم، ولكن في هذه الحالة، هذا هو الشيء الخطأ تمامًا الذي ممكن أن يُفعل. لقد جلب السعوديون والإماراتيون هذه الهجمات على أنفسهم من خلال تدخلهم العدواني في اليمن، وأفضل ما يمكن أن تفعله الولايات المتحدة لأمنهم واستقرار المنطقة هو التوقف عن تزويدهم بالوسائل لمواصلة حملتهم. مهما فعلت إدارة بايدن، يجب ألا تستسلم للضغط من الإمارات العربية المتحدة بشأن مسألة التصنيف، لأنهم إذا فعلوا ذلك فسيكونون مسؤولين عن تعريض حياة الملايين من الأبرياء للخطر.

إسرائيل تشير بأصابع الاتهام إلى إيران على هجوم الحوثيين على الإمارات

21 كانون الثاني 2022

تشعر إسرائيل بالقلق من عدم رد فعل المجتمع الدولي على "هجوم الحوثيين" بطائرات بدون طيار على الإمارات، والذي دبرته إيران بالتأكيد.

قال مصدر دبلوماسي إسرائيلي رفيع للمونيتور تراقب إسرائيل عن كثب التطورات في الخليج وتستثمر جهودًا استخبارية كبيرة هناك. حتى وقت قريب، كان الإماراتيون أقل اهتمامًا بالحصول على سرب طائرات F-35 وأكثر اهتمامًا بالقيام بأعمال تجارية جيدة مع الجميع، بما في ذلك إيران. تتمتع الإمارات وإيران بأحجام هائلة من التجارة المتطورة للغاية، وهما في ازدهار. الآن هم يدركون أن الحياة والأمن القومي يأتيان قبل العمل. سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف ينتهي كل هذا، "اختتم المصدر الدبلوماسي الرفيع المستوى.

وفقًا لمسؤولين أمنيين إسرائيليين، هذه مجرد بداية للمشاكل التي قد يواجهها حليف إسرائيل على يد إيران. وقال مسؤول أمني إسرائيلي كبير: "صدر تهديد صريح هذا الأسبوع بأن الهدف التالي سيكون برج خليفة"، في إشارة إلى أطول مبنى في العالم يطل على دبي. لقد نشر "الحوثيون" جميع أنواع المقاطع المصورة التي يُرى فيها برج خليفة مشتعلًا، والرسالة عالية وواضحة. نحن نعلم الآن أن لديهم القدرة على القيام بذلك وتدمير الرمز الأكثر بروزًا لدولة الإمارات العربية المتحدة، إذا كانوا يريدون ذلك فقط. يمكن أن يشعل النار في المنطقة بأكملها. هذا لم ينته بعد. لقد بدأت بالكاد، ولا أحد يستجيب. إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تتجرأ على تقويض النشاط الإيراني في المنطقة. هذا محزن في الغالب ".

عام من الأخطاء غير القسرية لبايدن في الشرق الأوسط

21 كانون الثاني 2022

يواصل "الحوثيون" بث الرعب في المنطقة بهجوم بطائرة مسيرة على العاصمة الإماراتية أبو ظبي. في غضون ذلك، من خلال ضخ التوترات عمدًا في علاقته بالرياض، أهدر البيت الأبيض فرصة للتوسط في اتفاق تطبيع قيم بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل. بالنظر إلى مكانة المملكة العربية السعودية كوصي على أقدس موقعين في الإسلام، فمن شبه المؤكد أن مثل هذه الاتفاقية ستلهم الآخرين في العالمين العربي والإسلامي ليحذوا حذوها.

فشل بايدن الهائل في إيران: إعادة تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية

22 كانون الثاني 2022

يعمل "الحوثيون" كوكيل إيران في الحرب الأهلية في اليمن وضد المملكة العربية السعودية، التي تدعم حكومة جمهورية اليمن المعترف بها دوليًا. الإمارات، التي تستضيف القوات الأمريكية في قاعدة الظفرة الجوية، جزء من التحالف السعودي لدعم الحكومة اليمنية الرسمية.

بالنظر إلى الدليل الواضح على أن سياساتها لا تعمل، فقد حان الوقت لإدارة بايدن لتغيير الاتجاه. يجب على الإدارة إعادة تسمية "الحوثيين كمنظمة إرهابية".

على واشنطن تصنيف الحوثيين كحركة إرهابية والضغط على مسقط لإغلاق مكاتبها

24 كانون الثاني 2022

كانت إدارة جو بايدن قد شطبت في العام الماضي "جماعة الحوثيين" من قائمة الجماعات الإرهابية بعد وضع وزارة الخارجية لها في عهد دونالد ترامب. وبررت إدارة بايدن قرارها بأن التصنيف سيعرقل عمليات وصول المساعدات الإنسانية للبلد الذي وصفته الأمم المتحدة بأنه يعاني أكبر كارثة إنسانية في العالم. ويعتقد الكاتب أن الدعوات لتصنيف الحركة من جديد مبررة. وعلى الإدارة الطلب من عمان تفكيك المقر الإقليمي "للحوثيين" العاملة في أراضيها وبمباركة أمريكية. يعمل في المكتب عدد من القادة "الحوثيين" البارزين ممن تلطخت أيديهم بالدم. وأشار إلى أن عمان ترى في نفسها منطقة محايدة أو سويسرا الشرق الأوسط. وتتمسك السلطنة بحيادها والتزامها بالدبلوماسية وكمبرر لاستقبالها مكتب "للحوثيين". إلا أن هؤلاء استغلوا وجودهم في عمان للحصول على منافذ للنظام المالي الدولي بل ومن أجل تهريب السلاح إلى اليمن. ففي عام 2016 هربت إيران صواريخ مضادة للسفن وطائرات بدون طيار إلى اليمن ومر بعضها كما قيل عبر عمان.

توفي السلطان قابوس عام 2020 وخلفه السلطان هيثم الذي يلتزم ببراغماتية حذرة. ليس من المحتمل قيامه بطرد "الحوثيين" من عمان بدون تنسيق مع الولايات المتحدة. يجب التحرك بعمل بيروقراطي بسيط. وهو قيام وزارة الخارجية بإعادة "الحوثيين" إلى قائمة الجماعات الإرهابية، وسيكون هذا بمثابة اعتراف أمريكي أن حذف الجماعة من القائمة لم يساعد الدبلوماسية ولا سهل وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين في اليمن. هذا سيكون بداية لجهود دولية نحو عزل "الحوثيين". ويجب أن تشمل هذه الجهود عزل الدولة الراعية لهم وهي إيران وربما شملت على ضغوط لكي تغلق مسقط مقرات الحركة على أراضيها.

 

مراكز الدراسات العربية:

الحوثيون يختطفون سفينة روابي.. تهديد متجدد لأمن الملاحة وتجارة البحر الأحمر

17 كانون الثاني 2022

في 3 يناير، اختطفت "جماعة الحوثي" سفينة شحن روابي تحمل علم دولة الإمارات العربية المتحدة. كانت السفينة تبحر في المياه الدولية للبحر الأحمر قبالة الساحل الغربي لليمن. أضاف عمل القرصنة هذا سببًا آخر لتصنيف "الحوثيين" كتهديد للملاحة البحرية العالمية في البحر الأحمر. الخطر لا يقل عن الإرهاب الذي ترتكبه بطائرات مسيرة مفخخة وصواريخ باليستية. تقوض مثل هذه الأفعال الخاطئة فرص "الحوثيين" في المشاركة في عملية سلام يمنية يسعى إليها المجتمع الدولي، ونأمل أن تقود البلاد إلى مسار سياسي شامل.

إن قرصنة "الحوثيين" لسفينة تجارية ترفع علم الإمارات تذكرنا بأهمية مواجهة التهديدات التي تتعرض لها الملاحة البحرية. كما يسلط الضوء على الحاجة إلى وضعه في صدارة أجندة الأمن الإقليمي. وهذا الخطر يتطلب موقفا رادعا دوليا يمنع استمرار هذه الانتهاكات. يجب أن تكون حرية التجارة والملاحة في الممرات البحرية الدولية خطاً أحمر. وهذا ما تأمل الإمارات في لفت الانتباه إليه في رسالتها إلى مجلس الأمن الدولي.

عدوان الحوثيين على الإمارات والموقف الدولي المنشود

21 كانون الثاني 2022

يجب على "الحوثيين" أن يفهموا أن المجتمع الدولي يتحدث اليوم بصوت واحد ضد عدوانهم وازدراءهم للمعايير الدولية ولن يسمح بحدوث ذلك مرة أخرى. يبدو موقف إيران الغامض تجاه "هجوم الحوثيين" مختلفًا عن الجهات الفاعلة الإقليمية والعالمية. تحتاج القيادة الإيرانية إلى تصحيح موقفها ودعم جهود التقارب الأخيرة بين الإمارات والجمهورية الإسلامية. في تقديرنا، يعكس "عدوان الحوثي عزلة ويأس الجماعات المتشددة بالنظر إلى المناخ الاستراتيجي الجديد المتطور في المنطقة.

لاقى "عدوان الحوثيين" على أبو ظبي إدانة واسعة من قبل حلفاء وشركاء البلاد في جميع أنحاء العالم. إنهم يقفون بحزم إلى جانب الإمارات ويؤيدون خياراتها في الرد على عمل إرهابي غير مبرر. ويشمل ذلك دعوة الإمارات للولايات المتحدة لإعادة تصنيف "الحوثيين جماعة إرهابية". أظهر هذا الهجوم التهديد المتزايد الذي يشكله "الحوثيون" ضد الأمن الإقليمي. أصبح من الواضح بشكل متزايد أن المجتمع الدولي بحاجة إلى تطوير استجابة قوية ومنسقة وفعالة لهذه المجموعة الانقلابية المتهورة في صنعاء.

يجب أن ترسل الاستجابة رسالة قوية إلى قادة المجموعة لإعادة التفكير في استراتيجياتهم التي ثبت أنها خاطئة وعديمة الجدوى. قد تؤدي مثل هذه الأعمال غير العقلانية إلى مزيد من عزلة "الحوثيين" وتؤثر سلبًا على عملية السلام اليمنية. كما أن مثل هذه الأعمال الإرهابية تقضي على الآمال في تسوية تفاوضية وتطيل من معاناة الناس في هذا البلد العربي الشقيق.

هل يستهدف الحوثي إسرائيل؟

23 كانون الثاني 2022

لا يجب المبالغة في القدرات العملياتية "لميلشيات الحوثي" عند دراسة خطرها المحتمل على إسرائيل، حيث تبقى الهجمات التي تنفذها هذه "الميليشيا" في إطار الدعاية والتأثير النفسي، كما تبقى ترسانة هذه "الميليشيا" من الأسلحة أقل بمراحل مقارنة بما يمتلكه "حزب الله" اللبناني على سبيل المثال من صواريخ وخبرات قتالية ودعم تقني مباشر ومتراكم على مدى عقود وسنوات، ولكن في جميع الأحوال تظل المقارنة بين خطرين غير جائزة ولا مبررة ولا مقنعة، ويبقى الحفاظ على أمن واستقرار الشعوب أولوية قصوى حتى في مواجهة أبسط المخاطر المحتملة، ومع تدني مستوى التوقعات.

مسيّرات وصواريخ والغياب الأميركي عن السمع

24 كانون الثاني 2022

إن قصف "الميليشيات الحوثية" الخمينية الولاء والمدعومة من إيران لأبو ظبي، الأسبوع الفائت، بالمسيّرات والصواريخ، سيكون له تداعيات على الحرب الدائرة في اليمن قد تشكل نقطة تحوّل خطيرة في مساعي السلام في المنطقة، وتُعدّ ضربة للأولوية الدبلوماسية التي تعتمدها الدول الغربية بعامة، وأميركا بخاصة، في معالجة مشكلاتها.

 

مراكز الدراسات الإسرائيلية:

الضربات الحوثية على الإمارات تفتح جبهة أخرى في حرب اليمن

18 كانون الثاني 2022

في الوقت الذي تحقق فيه القوات المتحالفة مع الإمارات مكاسب في ساحة المعركة في اليمن، يحاول "الحوثيون" تكبيد أبو ظبي تكاليف باهظة على خلفية انخراطها في المعركة.

سيُؤدي الهجوم ضد الإمارات أيضًا إلى إحياء أسئلة سابقة حول ما إذا كان يجدر بالولايات المتحدة حماية حلفائها الخليجيين من قذائف "الحوثيين"، وكيف يمكنها القيام بذلك في الوقت الذي تعارض فيه عملياتهم الهجومية في اليمن. لقد دأبت إدارة بايدن على التعاطي بحذر مع السعودية حيال هذه المشكلة لبعض الوقت، وقد تضطر الآن إلى القيام بالمثل مع الإمارات.

رایکم