۷۱۳مشاهدات
رمز الخبر: ۶۱۸۶۸
تأريخ النشر: 02 January 2022

يصادف يوم 3 يناير الذكرى الثانية لاستشهاد قائد قوة القدس التابعة لحرس الثورة الاسلامية الفريق قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس و8 من رفاقهما عام 2020، في طريق مطار بغداد أثر هجوم ارهابي غادر قامت به طائرات امريكية مسيرة بأوامر مباشرة من الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

جهود القائد الشهيد سليماني ورفاقه اسهمت في عودة الامن الى المنطقة والعالم ورغم ان داعش مازال يقوم هنا وهناك بعمليات عشوائية متفرقة يستهدف بها امن الشعوب في المنطقة لكنه لم يعد تلك القوة المخيفة المرعبة اذ اقتلع القائد سليماني جذور هذا التنظيم الارهابي المقيت الذي اطلق عليه حقا صفة "الشجرة الخبيثة".

ففي الوقت الذي كان الغرب المدعي مكافحة الارهاب وحماة التكفيريين يشهد بلا اكتراث كيف يصول ويجول تنظيم داعش الارهابي في المنطقة ويرتكب المجازر الرهيبة التي يندى لها جبين الانسانية، تصدى القائد الشهيد الحاج قاسم سليماني في حرب ضروس لهذه الزمرة التكفيرية واقتلع جذورها من الاساس تاليا.

ومن ضمن الاجراءات التي اتخذها القائد سليماني بحكمة وفطنة؛ ارساء التضامن والتلاحم بين مختلف الفئات والقوميات والمذاهب وتشكيل القوات الشعبية ليس من الشيعة فقط بل ايضا من السنة او المسيحيين او غيرهم في البلدين لمكافحة هذا التنظيم المتوحش وغير الملتزم باي قواعد اخلاقية وشرعية وتقديم الاستشارات العسكرية الفاعلة والحيوية للقادة الميدانيين في العمليات المختلفة.

وقد اثبت الشهيد سليماني بحضوره الميداني في الخط الامامي للحرب ضد داعش بان قدرات ايران العسكرية هي للحفاظ على امن المنطقة ويمكن عبر الاعتماد على قدرات وخبرات القوات الايرانية وفي ظل التعاون الاقليمي والدعم من مختلف المجموعات، المشاركة في قتال يمثل الايمان كله في مواجهة الكفر كله.

وهذه هي مقتطفات من التصريحات السابقة لبعض الشخصيات السياسية والدينية وقادة المقاومة والخبراء حول استشهاد الفريق قاسم سليماني:

قائد الثورة الاسلامية اية الله الخامنئي:

استشهاد سليماني كان حدثا تاريخيا، ليس حدثا عاديا ينساه التاريخ؛ هذا الحدث سُجل في التاريخ كنقطة وضاء... الشهيد سليماني اصبح بطل الشعب الايراني وكذلك بطل الامة الاسلامية؛ هذه نقطة اساسية. فليفتخر الايرانيون بانفسهم بان ظهر من بينهم رجل من قرية نائية، يسعى، يجاهد، يبني نفسه، يتحول الى شخصية لامعة وبطل الامة الاسلامية.

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله:

الشهيد سليماني كان يملك كاريزما وقدرة كبيرة على التأثير في من يعرفه وشخصية انسانية مميزة... الشهيد سليماني كان رجل استراتيجيا وتخطيط ورجل ميدان وتكتيك في آن واحد... الشهيد سليماني طوّر العلاقة مع فصائل المقاومة الفلسطينية كلها على اختلاف اتجاهاتها ولم يكن هناك أي خطوط حمر لدى الشهيد سليماني في الدعم اللوجستي للفصائل الفلسطينية... الشهيد سليماني وفريقه لم يقصروا في كل ما يمكن تقديمه لفلسطين على كل المستويات.

رئيس وزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي :

كان من صفات الشهيد سليماني التوكل على الله تعالى باستمرار ، وحب أهل البيت (ع) ، والشجاعة ، والبساطة ، والاستماع الجيد لوجهات النظر ، والتسجيل الدقيق لها ، والتفكير الدقيق ، ومعرفة التفاصيل ، والتحضير الجيد للحالات ، والقدرة على توسيع نطاق العلاقات ومنها الأكثر تعقيدًا وحلول لجميع القضايا ، وفهم المتناقضات والقدرة على التعبئة ، ووضع خطط للتغلب على الاختلافات، وبناء صداقات وتحالفات...

في حرب تموز / يوليو 2006 ، وجد سليماني في قلب القتال بجنوب لبنان. في الحرب على الإرهاب في سوريا ، وجد في قلب القتال في حلب ومناطق أخرى. في المعارك ضد (داعش) في العراق وجد هذا الشهيد في قلب القتال في مناطق آمرلي وبغداد وصلاح الدين ونينوى والأنبار... لطالما كان الشهيد سليماني في أصعب المواقف وخطورتها وحساسيتها .. لذلك فإن مكانة الشهيد سليماني الحالية هي نتيجة طبيعية لتوجده في ساحات الأزمات والحلول.

الشهيد سليماني عدو الاستكبار والاحتلال والمدافع عن الإسلام والأرض... سليماني قائد عظيم سيذكره التاريخ كثيرًا... سوف يتذكره عشاقه لأنه انموذج يحتذى به ، وسيتذكره أعداؤه لأنه كان قائدًا شريفًا وشجاعًا قارعهم وتحدى خططهم وهزمهم.

القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان:

اغتيال الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني مثل خسارة كبيرة لفلسطين والمقاومة... غزة لن تنسى من وقف معها وأحبها ودعم القدس وفلسطين والمقاومة أمثال الجنرال سليماني الذي أحب فلسطين والقدس ودعم المقاومة ولم يبخل بشيء في دعم المقاومة عرفناها كذلك وعرفناه محبا للقدس والمقاومة وفلسطين وداعما لأبناء شعبنا الفلسطيني... فقدان الشهيد سليماني مثل خسارة كبيرة لفلسطين والمقاومة لكنه لن يؤثر على مسيرة المقاومة.

القيادي في حركة حماس محمود الزهار:

لاشك أن الشهيد قاسم سليماني كان رجلا يؤمن بقوة بتحرير فلسطين، قويّ الايمان بمعركة وعد الآخرة، لهذا عندما أُطلق على الفيلق الذي كان يقوده اسم فيلق تحرير القدس لم يكن من باب الزينة أو المراءاة، وكان حتى آخر لحظات شهادته يؤكد على أن ايران ستشارك في معركة وعد الآخرة، وكان على استعداد دائم لتقديم كافة أنواع المساعدات والدعم لتحقيق هذا الهدف.

أنا أشهد على أن فيلق القدس كان مؤمنا كزعيمه إيماناً صادقاً بتحرير فلسطين، ونسأل الله بارك وتعالى أن تستمر هذه السياسة من بعده حتى يكون لنا ولايران شرف تحرير فلسطين، ومن بعدها تغيير الجغرافيا السياسية من حولنا بصورة كبيرة جدا.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش:

اغتيال الشهيد سليماني كان بسبب دعمه اللامحدود للمقاومة في فلسطين حيث لم نسمع في يوم من الأيام أي عبارة لها علاقة بشروط لدعم المقاومة في فلسطين...إذا كان العالم الغربي يفاخر بقادته فمن حقنا نحن في المقاومة ومحورها في فلسطين أن نفاخر بشهدائنا وقادتنا الشهيد المجاهد بهاء أبو العطا وقاسم سليماني وأبو مهدي المهندس.

الشهيد سليماني ليس ابن ايران، إنه إيراني الجنسية، إسلامي العقيدة، وحدوي المذهب، فدائي من الطراز الأول لم تعيقه اللغة، ولم تعيقه السدود، أو الحدود، أو المواقف، أو حتى الصراعات المذهبية الجانبية لم تحول أن يكون معنا في فلسطين مدافعا ومعززا ومساعدا يقدم كل الدعم والاسناد للمقاومين والمناضلين والمجاهدين من كل القوى دون حساب أو الوقوف عند حدود المذهب أو الدين أو اللغة.

قائد انصار الله اليمنية السيد عبدالملك الحوثي:

الشهيد الفريق قاسم سليماني وقف الى جانب اليمن ولبنان والعراق وسوريا وفلسطين وكل بلد تعرض للهجمة الأمريكية... العملية الإجرامية الأمريكية التي استهدفت قائدا مسلما حرا عظيما اسمه الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهم، هو اعتداء الأمريكي السافر... ليس لأمريكا حق أن تنفذ أي عملية عسكرية في العراق وتقتل من أبنائه وجيرانه... أمريكا رسخت الاستباحة في منطقتنا لتفعل ما تشاء بمن تشاء متى تشاء دون أن ينتقدها أحد... معادلة أمريكا هي أن تقتلنا ونسكت وأن تتدخل في كل الشؤون ونذعن هي معادلة غير مقبولة لدى أحرار الأمة.

رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الشيخ همام حمودي:

ان العملية الغادرة التي قام بها الامريكان باغتيال الشهيدين البطلين الحاج قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس تؤكد ان أمريكا جهة غادرة لاتلتزم بقانون ولا بقرار ولايمكن التعامل معها بأي شكل من الاشكال...واثبت ان الامريكان لاكلمة لهم، وانهم لايحترمون سيادة دولة ولا اتفاق ولا قرارات دولية فهم تجاوزوا كل هذه الامور وغدروا.

الرئيس السوري بشار الأسد:

الشعب السوري لن ينسى للشهيد قاسم سليماني وقوفه إلى جانب الجيش العربي السوري في دفاعه عن سوريا ضد الإرهاب...واثقون من أن هذه الجريمة ستزيد محور المقاومة عزمًا على الوقوف في وجه السياسة الأمريكية التخريبية...

رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني:

لقد كان الشهيد قاسم سليماني رفيقاً معنا ضد الدكتاتورية وداعماً لنا وفي خندقنا ضد تنظيم داعش الإرهابي، بحيث أن جميع المسؤولين في العراق واقليم كردستان اشادوا مرارا بجهوده وتضحياته...

رئيس جماعة علماء اهل السنة في العراق الشيخ خالد الملا:

ان اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني ونائب قائد الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس على يد القوات الأميركية الارهابية يعكس الحقد الذي تكنه أميركا تجاه الاسلام ومحور المقاومة لا سيما ايران والعراق...انها ليست جريمتهم الأولى ولن تكون الأخيرة... هذه الجريمة أظهرت بأن البيت الأبيض يقوده عدد من "الأوباش" الذين يحاولون الهيمنة على الدول الأخرى وابتزاز ثرواتهم...

زعيم تيار الحكمة الوطني في العراق عمار الحكيم:

فقد افنى الشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس جلّ حياتهما بالجهاد والتضحية وكان لهما دور رائد في مقارعة الارهاب والانتصار على الإرهاب الداعشي... نحذر من تداعيات وتأثيرات وخطورة هذا الاستهداف كونه يضع المنطقة على صفيح ساخن...

الامين العام المساعد لمنظمة بدر عبدالكريم الانصاري:

لتعلم امريكا اننا كلنا الشهيد سليماني وكلنا الشهيد المهندس، واننا امة عندما يسقط فينا قائد يكون هناك الف قائد بل مليون... ما قدمه شهداؤنا من دماء على ايدي الشيطان الاكبر امريكا، سيكون بوابة النصر لطرد المحتل وكسر هيبته وشوكته...

السفير السوري السابق في طهران عدنان محمود:

الشهيد الفريق قاسم سليماني ورفاقه سيبقون حياً في ضمير شعوب جبهة المقاومة وأحرار العالم بما جسدوه من قيم التضحية والشجاعة والكرامة والدفاع عن الحق والسيادة وترسيخ نهج المقاومة والثبات ضد أشكال العدوان والهيمنة... التاريخ سيسجل صفحات مشرقة عن الدور الهام الذي قام به الفريق الشهيد سليماني في دحر الإرهاب التكفيري وإفشال مخططات داعميه من الغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

استشهاد الفريق سليماني سيعزز الإنجازات الاستراتيجية لجبهة المقاومة في المرحلة القادمة حتى القضاء الكامل على الإرهاب وإنهاء الوجود غير الشرعي لقوات الاحتلال الأجنبية في المنطقة وتعزيز إرادة شعوبها في التمسك بمبادئ السيادة والاستقلال...

علي الشكري كبير مستشاري الرئيس العراقي السابق برهم صالح:

باستشهاد الفريق الحاج قاسم سليماني والقائد الحاج أبو مهدي المهندس بدأت عملية العد العكسي للأنتصار على المحتلين... الطريقة التي انتهت بها حياة الشهيدين هي دلالة الانتصار على المحتلين... الحاج سليماني والمهندس ضحا بأرواحهما في محاربة الإرهاب وتحرير الأراضي من المحتلين... هذان الشهيدان العظيمان قدما دمائهما من أجل تحرير العراق.

مستشار رئاسة مجلس الوزراء اليمني العميد حميد عبد القادر عنتر:

يعتبر الشهيد سليماني من القادة العظماء... قادة العصر الذين صنعوا التحولات وغيروا المعادلة بالعالم وهو أساس محور المقاومة... كما أن تاريخه ناصع ويحذوا حذوه كل قادة محور المقاومة، وسيبقى خالداً في قلوب كل أحرار العالم وشمسه ساطعة تضيء كل من حولها...الشهيد سليماني هو صدر الحركة الجهادية الميدانية ومن المهم جدا إنتاج أفلام عن حياة وإنجازات الشهيد سليماني ليستفيد منها كل القادة والمجاهدين وتشجعهم على الإقتداء به...

النائب اللبناني والقيادي في حركة أمل محمد نصرالله:

الشهيد قاسم سليماني كان علي بن أبي طالب عليه السلام قدوته فليس بعيدا عليه أن يكرمه الله بالشهادة ... اغتيال الشهيد سليماني بهذه الطريقة القاسية والصلفة من قبل الولايات المتحدة الأميركية سيكون له تداعيات على مستوى المنطقة ككل... نقول بقناعة كبيرة بأن ما قبل استشهاد سليماني ليس كما بعده على مستوى المنطقة التي حصل فيها هذا الزلزال الذي سببته واشنطن والذي نعتقد أنه لن يمر ببساطة.

زعيم طائفة الصابئة المندائيين الشيخ ستار جبار حلو:

ان استهداف شخصيتين كبيرتين مثل الفريق قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس هو عمل اجرامي غادر قامت به امريكا فهاتان الشخصيتان الكبيرتان قاومتا داعش وقاومتا الارهاب بشكل كبير ومنذ سنوات، واستهدافهما هو استهداف للمقاومة...

الشاعرة والأديبة التونسية منی بعزاوي في قصيدة عن الشهيد سليماني:

إلى روح الشهيد الفريق قاسم سليماني

إنك النجم المضيء
في دروب الظلام
نابض بنبضات الهدى. . .
نبضات السلام. . .
نراك في كل حين و حين
ناطقا باسم الفضيلة . . .
باسم الإيمان. . . . . . .
لك في الكلم حكمة . .
وفي الأقوال دلالة. . .
يا قائدا في القيادة. . .
يا نصرا في المقاومة. . .
يا سيدا في الشهادة . . .
. . . . . . . . . . . . .
رحلت في لحظة مقاومة
صباح يوم جمعة. . . .
رحلت و سالت دماؤك . . .
سيلان الدم على السيف
انساب عطرك الفواح
على أرض الطيبة والشرف
اجتمعت فيك الخصال خصالا
و صرت نبض الفؤاد و الفؤاد
أيقظت روح " الزهراء" فجرا
وأنرت بنورك كل فجر. . .
ستبقى القدس تناديك. . .
وستبقى صوت كل مؤمن.
في كل الأزمان. . . وكل عصر
.. . . . . . . . . . .. . . . . . .
يوم يشع نور القدس بنوره
سنرفع صوت الحق حقا
وسننطق بالصدق قولا
هذا شهيد الحق . . .
شهيد القدس . . .
هذا سليمان . . . .
هذا هو القائد قاسم
حامي الديار . . .
حامي الأوطان

رایکم