۲۶۶مشاهدات
أعلن وزير الدفاع الكولومبي دييغو مولانو للصحافيين، عن ضبط 10 أطنان من الكوكايين في مختبرين سريين في جنوب غرب البلاد يمتلكهما جيش التحرير الوطني، الميليشيا المتمرّدة الوحيدة التي ما زالت نشطة في كولومبيا منذ وقّعت بوغوتا اتفاق سلام مع حركة فارك في 2016.
رمز الخبر: ۶۰۷۹۰
تأريخ النشر: 25 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وقال الوزير، إنّ هذه "أضخم كمية من الكوكايين يتمّ ضبطها" هذا العام.

وأضاف أنّ هذه الكمية القياسية عثر عليها في مختبرين تابعين لـ "جيش التحرير الوطني" في قرية ببلدية سامانيغو في مقاطعة نارينو على الحدود مع الأكوادور، مشيراً إلى أنّ ضبطها تمّ بفضل عملية مشتركة نفّذتها وحدات من الجيش والشرطة وسلاح الطيران.

وشدّد وزير الدفاع على أنّ عشرة أطنان "تعني أنّ أكثر من 300 مليون دولار كان من الممكن أن يستولي عليها جيش التحرير الوطني".

من جهتها، أعلنت النيابة العامة، أن المخدرات كانت معدّة للتصدير إلى أمريكا الوسطى، أحد أكثر الطرق المستخدمة للتهريب إلى الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للكوكايين الكولومبي في العالم.

وبعد نصف قرن من الحرب المستمرّة ضدّ مهرّبي المخدرات وعلى الرّغم من حصولها على دعم كبير من الولايات المتحدة، لا تزال كولومبيا أكبر منتج للكوكايين في العالم.

رایکم