۲۹۶مشاهدات
بوحبيب:
أكد وزير الخارجية والمغتربين ​اللبناني عبدالله بوحبيب​، انه تم التباحث مع وزير خارجية روسيا في مجموعة من المسائل الإقليمية والثنائية.
رمز الخبر: ۶۰۶۶۱
تأريخ النشر: 22 November 2021

موقع تابناك الإخباري_واضاف بو حبيب، في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الروسي ​سيرغي لافروف​، من ​العاصمة الروسية موسكو​، اليوم الاثنين: وأردف: "بحثنا سبل تفعيل الاتفاقيات الثنائية وتطرقنا للتحديات الاقتصادية والسياسية الداخلية وعرضنا اهم الخطوات التي نقدم عليها".

واعلن "أننا شكرنا ​روسيا​ وقدّرنا عاليًا تسليمنا صورًا للاقمار الاصطناعية، لحادثة ​انفجار مرفأ بيروت​، وسنضعها عند القضاء اللبناني، لكي تساعد في كشف الحقيقة"، موضحًا أن "الصور سنضعها عند القضاء، وهو من يحدد إن كانت ستفيد أو لا، وليس السياسيين".

وحول العلاقات اللبنانية الروسية، ذكر "أنني لست بطريق أن أقوم ب​سياسة​ خارجية لوحدي، بل الحكومة من تحدد السياسة الخارجية، والحكومة موافقة على توسيع العلاقات مع الجميع، والحكومة بحاجة لذلك".

وأعلن بوحبيب "انني وجهت دعوة للافروف لزيارة لبنان، والاطلاع على الاوضاع في لبنان عن كثب".

وفي سياق متصل، أوضح انه "رحبنا بالدور الروسي بالتواصل مع الشركاء الإقليميين لخفض حدة التوتر في سوريا".

ولفت إلى أنه "على المستوى الدولي والاقليمي، تشرف في الاطلاع من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خصوصًا على الازمة السورية، مع التأكيد على ان الشعب السوري هو من يحدد مصيره".

واشار إلى "الاهمية المحورية لروسيا الاتحاد، وقدرتها على عودة ​النازحين السوريين​، وتخفيف الاعباء عن لبنان، كما رحبنا بالدور الورسي، المساعد بتواصلنا مع الدول الاقليمية، بما يساعد على الاستقرار الداخلي".

وأضاف بو حبيب: "ليس هناك خلاف بين الموقف الروسي واللبناني بشأن عودة اللاجئين السوريين ولكن هناك خلاف مع الموقف الغربي".

وعن الازمة مع دول الخليج، لفت إلى أنه "ما زال لدينا علاقات طيبة مع ​دول الخليج​، وهناك نوع من التشاور الدائم، لكي نتوصل إلى حوار، والمشاكل لا تحل إلا بالحوار، والاملاء يمنعنا من اجراء الحوار، وهناك مسائل كثيرة عالقة بيننا وبين السعودية وبين الخليج، ليس فقط مسألة وزير الاعلام ​جورج قرداحي".

وأردف بو حبيب ان حل بعض المسائل العالقية مع دول الخليج لا يكون إلا بالحوار​ وقال "هناك نوع مع التشاور الدائم مع دول الخليج حتى نصل إلى حوار".

وأكد، في حديثه عن ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، أن "لبنان يصرّ على حقّه، ولن يتنازل عن ما هو له في ما يتعلّق بترسيم الحدود البحرية، والمحاولات الأميركية لم تنجح بعد في تقريب وجهات النظر، ولكننا إتفقنا مع الممثل الأميركي آموس هوكشتاين، خلال زيارته الأخيرة إلى لبنان، أن يعود مع إقتراحات، بعد لقائه الجانب الاسرائيلي. ونحن مصرون أن 86 كم من حقنا ولن نتنازل عنها".

 

         

رایکم
آخرالاخبار