۳۸۲مشاهدات
في كلمته خلال أعمال قمة الأمن الإقليمي/حوار المنامة 17، أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أن العراق تبنى استراتيجة وطنية شاملة لمكافحة الإرهاب، مبينا أن الانتصار على الإرهاب جعل الحكومة العراقية بمختلف مؤسساتها تتوجه نحو إعادة إعمار المدن المحررة.
رمز الخبر: ۶۰۵۸۸
تأريخ النشر: 21 November 2021

موقع تابناك الإخباري_أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أن العراق تبنى استراتيجة وطنية شاملة لمكافحة الإرهاب، مبينا أن الانتصار على الإرهاب جعل الحكومة العراقية بمختلف مؤسساتها تتوجه نحو إعادة إعمار المدن المحررة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف، في بيان امس السبت، إن "وزير الخارجية فؤاد حسين أكد خلال كلمته خلال أعمال قمة الأمن الإقليمي/حوار المنامة 17، أن العراق عزز جهوده عبر تبني ستراتيجية وطنية شاملة لمكافحة الإرهاب، وعلى رأسها عصابات داعش الإرهابي، ومنعه من التغلغل في أوساط المجتمع أو السيطرة على المدن".

وأضاف وزير الخارجية خلال كلمته، أن "مد جسور الثقة والتعاون بين دول العالم، وتغليب لغة الحوار مهم جدا من أجل خلق بيئة آمنة ومستقرة تضمن الحياة الكريمة للشعوب، ولتحقيق متطلبات الرخاء الاقتصادي والاجتماعي الذي يعد مطلبا حيويا وجوهريا".

وأكمل بالقول "نستذكر مع حضراتكم الجهود الكبيرة التي بذلها العراق في مواجهة الإرهاب التي ما كانت لتتحقق لولا الوعي المجتمعي والتلاحم الوطني العراقي، والجهود الكبيرة التي بذلتها قواتنا الأمنية بمختلف صنوفها لمواجهة الإرهاب بدعم ومساندة الأشقاء والأصدقاء والشركاء، ولا سيما الدول المنضوية تحت مظلة التحالف الدولي".

ولفت إلى أنه "على الرغم من الجهود الكبيرة في دحر الإرهاب، إلا أن استمرار التعاون الاستخباري والأمني بين العراق ودول العالم له أولوية أساسية للحكومة العراقية والحكومات الشقيقة والصديقة."

وأكد أن "الانتصار على الإرهاب وفر لنا الانتقال إلى تحقيق أهداف مهمة على الصعيد الداخلي والإقليمي والدولي، إذ توجهت الحكومة العراقية بمختلف مؤسساتها نحو إعادة إعمار المدن المحررة من عصابات داعش الإرهابي، وكانت هناك عدة مؤتمرات ونشاطات داخلية وخارجية ركزت على التعاون في مجال البناء والاستثمار داخل العراق".

 

         

رایکم